Libya

تقرير عن الوضع
تحليل

كوفيد-19 يتباطأ لكنه لا يزال يمثل تهديداً

اعتباراً من 30 تشرين الثاني/نوفمبر، كان هناك 83,417 حالة كوفيد-19 مؤكدة و1,196 حالة وفاة. ويمثل ذلك زيادة بنسبة 34 في المائة في عدد الحالات المؤكدة المبلغ عنها اعتباراً تشرين الأول/أكتوبر. وفي حين ازداد العدد الإجمالي للحالات، تباطأ انتشار العدوى في تشرين الثاني/نوفمبر، حيث انخفض عدد الحالات المؤكدة بنسبة 19 في المائة عما كان عليه في تشرين الأول/أكتوبر..,

وتصنف طرابلس وبنغازي على أنهما ذات معدل انتقال مجتمعي منخفض الحدة، في حين تصنف المواقع الأخرى إما على أنها تضم مجموعات من الحالات أو حالات مستوردة/متفرقة. ووفقاً للاختبارات التي أجريت في جميع المختبرات الـ 27 العاملة في البلاد، فإن ليبيا لديها 1,300 حالة كوفيد-19 مؤكدة لكل 100 ألف نسمة، وهو أعلى معدل في منطقة شمال أفريقيا، حيث بلغ عدد الوفيات 18.5 لكل 100 ألف نسمة، وهي الثانية بعد تونس في المنطقة.

وفي الوقت الذي نحتاج فيه إلى تركيز الجهود على مكافحة كوفيد-19، فإن استمرار إغلاق مرافق الرعاية الصحية الأولية بسبب نقص العاملين في مجال الرعاية الصحية، وانقطاع التيار الكهربائي، ونقص معدات الحماية الشخصية، لا يساهم على القدرة في مكافحة الفيروس بفعالية فحسب، بل يؤثر أيضاً على مواصلة حصول الناس على الخدمات الصحية الأساسية الأخرى.

ويواصل شركاء قطاع الصحة دعم السلطات في مكافحة الفيروس والتخفيف من انتشاره من خلال توفير التوجيه والدعم التقنيين، وتوفير اللوازم الطبية والاختبارية الأساسية، فضلا عن معدات الوقاية الشخصية، وإجراء التدريب وبناء القدرات للموظفين في المرافق الصحية وفرق الاستجابة السريعة.

وأفادت منظمة الصحة العالمية بأن من المرجح أن تكون اضطرابات الصحة النفسية قد زادت بشكل كبير في جميع أنحاء ليبيا، نتيجة للصراع الذي طال أمده، إلى جانب جائحة كوفيد-19. ويقدرون أن واحدا من كل سبعة ليبيين – حوالي مليون شخص – يحتاج إلى دعم في مجال الرعاية الصحية النفسية في حالات مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات ما بعد الصدمة. وفي الوقت الحاضر، لا تقدم خدمات الصحة النفسية إلا لخمس مدن (طرابلس، وبنغازي، وسبها، واجدابيا، ومصراتة). وستبدأ منظمة الصحة العالمية قريباً في تنفيذ مشروع مدته سنتان لتعزيز خدمات الصحة النفسية في جميع أنحاء البلد.

URL:

تم التنزيل: