Libya

تقرير عن الوضع
خلفية

تشرين الثاني/نوفمبر الشهر الأكثر دموية لعبور البحر الأبيض المتوسط في عام 2020

استمر المهاجرون واللاجئون في محاولة عبور البحر الأبيض المتوسط، حيث تم اعتراض أكثر من 1,700 شخص في البحر وتم اعادتهم إلى ليبيا في تشرين الثاني/نوفمبر. وتعد هذه زيادة كبيرة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي حيث تم الإبلاغ عن اعتراض 719 شخص فقط وإعادتهم إلى ليبيا.

ومن المرجح أن يكون الطقس الجيد في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر قد ساهم في ارتفاع معدل المغادرة، فإن التداعيات الاقتصادية العالمية في بلدان المنشأ وفي ليبيا هي عامل مساهم في البحث عن سبل عيش أفضل. وفي عام 2020، تم اعتراض أكثر من 11,800 مهاجر ولاجئ في البحر وتم إعادتهم إلى ليبيا.

منذ بداية العام، غرق ما لا يقل عن 900 شخص في البحر الأبيض المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى الشواطئ الأوروبية. كان شهر تشرين الثاني/نوفمبر أكثر الشهور دموية خلال السنة بالنسبة للمهاجرين الذين يحاولون العبور إلى أوروبا عن طريق ليبيا. وقد جرفت المياه ما لا يقل عن 84 جثة إلى الشاطئ هذا الشهر وما زال 77 شخصاً في عداد المفقودين في أعقاب سلسلة من حوادث غرق قوارب مميتة.

URL:

تم التنزيل: