Libya

تقرير عن الوضع
الوصول

أدنى عدد من قيود الوصول منذ مستويات ما قبل الجائحة

بلغ عدد قيود الوصول التي تم الإبلاغ عنها خلال شهر شباط/فبراير 2021 خلال إطار رصد الوصول والإبلاغ (AMRF) 220 قيداً، وهو أقل عدد قيود لشهر واحد منذ إطلاق الإطار، وهو ما يشكل انخفاضاً بنسبة 33 في المائة مقارنة بشهر كانون الثاني/يناير. ولا تزال القيود البيروقراطية التي تعوق دخول العاملين الإنسانيين والأصول الإنسانية إلى البلد تشكل نصف جميع القيود المبلغ عنها تقريباً. ولم تبلغ السلطات بوضوح عن إجراءات منح التأشيرات لموظفي المنظمات غير الحكومية الدولية وتسجيل المنظمات غير الحكومية الدولية في ليبيا، مما تسبب في تضارب في الإجراءات. ولا تزال هناك صعوبات مماثلة في استيراد المواد الصحية إلى ليبيا حيث لا توجد إجراءات واضحة ومنتظمة تحددها السلطات المعنية، مما دفع المنظمات إلى التخلص من المواد الصحية لأنها كانت محتجزة في المطارات والموانئ البحرية بعد انتهاء تواريخ صلاحيتها. [1]

للمساعدة في معالجة مثل هذه القضايا، نظم الرؤساء المشاركون لمجموعة العمل المعنية بالقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان (عملية برلين) الجلسة العامة السابعة لمجموعة العمل في 9 آذار/مارس بحضور ممثلين عن الدول الأعضاء. وركزت المناقشة على "توسيع الفضاء الإنساني في المناطق التي تنطوي على خطر الخلاف" وتضمنت عروضاً تقديمية من الرؤساء المشاركين لمجموعة عمل الوصول الإنساني (HAWG)؛ مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) والمنتدى الليبي للمنظمات غير الحكومية الدولية (LIF)، وكذلك الفرعين الشرقي والغربي لهيئة المجتمع المدني (CCS). في أثناء المناقشة، شدد الرؤساء المشاركون لفريق مجموعة عمل الوصول الإنساني على أهمية دعم هيئة المجتمع المدني في المجالات التالية:

1) الإعلان عن إجراءات واضحة للحصول على تأشيرات دخول للمنظمات غير الحكومية الدولية، تكون مؤاتية للعمل الإنساني وتحدد بوضوح أدوار ومسؤوليات جميع الأطراف المعنية.

2) دمج الجهات الفاعلة المحلية النشطة (المنظمات غير الحكومية المحلية) في هيكل تنسيق العمل الإنساني وتحديد المجالات التي تحتاج إلى تعزيز القدرات.

3) الدعوة لتحسين الوصول الإنساني تجاه الجهات الفاعلة المحلية والوطنية الأخرى، بما في ذلك الجماعات المسلحة.

4) تعزيز المساءلة أمام السكان المتضررين من خلال تقييم الاحتياجات على أرض الواقع، وتمكين روابط وتفاعل أقوى بين السكان المتضررين والعاملين في المجال الإنساني.

5) دعم الامتثال الكامل للمجتمع الإنساني لمبادئه الإنسانية ومبادئ التشغيل المشتركة.

وقد أقرت مجموعة عمل الوصول الإنساني مجموعة من المبادئ التشغيلية المشتركة المصممة خصيصاً للسياق الليبي في شباط/فبراير، التي تسلط الضوء على القواعد الأساسية والخطوط الحمراء التي يتعين على أعضاء المجتمع الإنساني الالتزام بها. وسيساعد الامتثال الكامل للمبادئ على تعزيز النهج الجماعي للمجتمع الإنساني وتعزيز جهوده للتخفيف من مختلف تحديات الوصول الإنساني.

[1] إطار رصد الوصول والإبلاغ (AMRF) – شباط/فبراير 2021

URL:

تم التنزيل: