Libya

تقرير عن الوضع
الوصول

القيود البيروقراطية تحد من وصول موظفي المنظمات غير الحكومية الدولية

لوحظ انخفاض بنسبة 9 في المائة عن يوليو/تموز 2021 في عدد قيود الوصول التي أبلغ عنها شركاء العمل الإنساني من خلال إطار مراقبة الوصول والإبلاغ (AMRF)، مما رفع العدد الإجمالي لقيود الوصول المبلغ عنها في أغسطس إلى 139 قيداً. على الرغم من أن قيود الوصول استمرت في اتجاه تنازلي إيجابي، إلا أن شدة قيود الوصول المتعلقة بتأشيرات موظفي المنظمات غير الحكومية الدولية زادت بشكل كبير مما شكل عوائق حاسمة أمام استمرار الأنشطة الإنسانية. ولا تزال القيود البيروقراطية المفروضة على حركة العاملين في المجال الإنساني ومواد الإغاثة إلى البلد وداخله تشكل غالبية قيود الوصول بما نسبته 63 في المائة من إجمالي معوقات الوصول المبلغ عنها. يعتمد حل الجمود الحالي على السلطات الوطنية التي لم تقدم بعد أي مؤشر لمعالجة حالة التأشيرات أو توفير عملية واضحة يمكن أن تضمن التسليم المتسق للتأشيرات في المستقبل.

ومن بين مجموع القيود التي أبلغ عنها في أغسطس/آب، كان هناك 31 قيداً (22 في المائة) تتعلق بنقص الوجود التشغيلي لشركاء العمل الإنساني، ويرجع ذلك أساساً إلى الشواغل الأمنية من بين عدة أسباب أخرى. ووردت تقارير أيضا عن خمس حوادث تضمنت تدخلات في تنفيذ الأنشطة الإنسانية.

ومن مجموع هذه القيود، أثر 37 في المائة منها على أنشطة قطاع العمل الإنساني. وكان قطاعا الإجراءات المتعلقة بالألغام والحماية هما القطاعان الأكثر تأثرا بنسبة 33 في المائة و27 في المائة على التوالي من إجمالي معوقات الوصول. وفيما يتعلق بالمناطق، تم الإبلاغ عن أقل عدد من قيود الوصول (26 في المائة) في المنطقة الشرقية، يليها الجنوب والغرب بنسبة 36 في المائة و38 في المائة من إجمالي القيود المبلغ عنها على التوالي. كانت طرابلس وسبها هما المنطقتان اللتان أبلغتا عن أكبر عدد من تحديات الوصول التي تمثلان معاً ثلث قيود الوصول المبلغ عنها في أغسطس/آب 2021.

URL:

تم التنزيل: