Libya

تقرير عن الوضع
خاصية
فريق العمل الإنساني يزور مخيم لنازحي تاورغاء في ترهونة ويستمع إلى احتياجاتهم (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية/أحمد ريح)
فريق العمل الإنساني يزور مخيم لنازحي تاورغاء في ترهونة ويستمع إلى احتياجاتهم (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية/أحمد ريح)

المنظمات الإنسانية تزور ترهونة

في أبريل/نيسان، التقت المنظمات الإنسانية بمسؤولين محليين وشركاء ومجموعات مستضعفة في ترهونة، المدينة التي تضررت بشدة من النزاع في ليبيا. كان الغرض من هذه الزيارة هو إلقاء نظرة على الوضع الإنساني في المدينة واحتياجات المدنيين الذين ما زالوا يكافحون لإعادة بناء حياتهم بعد سنوات من الحرب.

وضمت الزيارة أعضاء من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، والمنظمة الدولية للهجرة، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، واليونيسيف، وبرنامج الأغذية العالمي، والمجلس النرويجي للاجئين.

التقى الفريق بالمجلس التسييري لبلدية ترهونة، الذي دارت معه مناقشات حول فرص التعاون ومجالات التدخل الإنساني المحتملة. وشدد المجلس على الحاجة إلى المساعدة في حماية الطفل ودعم سبل العيش والصحة. كما أكد المجلس أنه بعد الصراع في عامي 2019 و2020، لا تزال العائلات العائدة إلى ترهونة تعاني من نقص الموارد.

منذ حزيران/يونيو 2020، تم اكتشاف عشرات المقابر الجماعية تحوي مئات الجثث في ترهونة. فقدت بعض العائلات العديد من أفرادها في وقت واحد، تاركة الأمهات والجدات لإعالة أطفالهن بأنفسهن. أخبرت امرأة مسنة الفريق كيف فقدت سبعة من أبنائها وتٌركت لوحدها لرعاية الأحفاد.

وأتاحت جلسة مشتركة مع فرع الهلال الأحمر الليبي في ترهونة فرصة للاستماع إلى من يقدمون المساعدة مباشرة على أرض الواقع. كما التقى الفريق بالعديد من العائلات التي نزحت من تاورغاء بعد اندلاع الصراع في عام 2011. تبادلوا تجاربهم والصعوبات التي واجهوها أثناء النزوح، وقدموا للفريق سرداً شخصياً للوضع الحالي في ترهونة.

URL:

تم التنزيل: