Sudan

تقرير عن الوضع

أبرز الأحداث

  • تأكد وجود 1164 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد متضمنة 64 حالة وفاة في السودان وذلك حتى التاسع من مايو 2020.
  • انتشرت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في 17 ولاية من ولايات السودان الثماني عشرة علمًا بأن معظم الحالات المؤكدة في السودان هي في ولاية الخرطوم.
  • اتخذت 8 ولايات في السودان تدابير احتواء مثل حظر التجول لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.
  • قامت مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بترحيل لاجئي جمهورية إفريقيا الوسطى إلى موقع جديد في ولاية وسط دارفور مزود بمساعدات أفضل.
Sudan Covid19 cases 10 May 2020
COVID-19 cases in Sudan as of 10 May 2020. The depiction and use of boundaries, geographic names and related data shown on maps are not warranted to be error free nor do they necessarily imply official endorsement or acceptance by the United Nations.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

الأرقام الرئيسية

9.3M
الأشخاص المحتاجون (2020)
6.1M
الأشخاص المستهدفون (2020)
1.1M
اللاجئون
1.87M
النازحون
1164
الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد
64
حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

التمويل

$1.4B
الاحتياج
$296.7M
المبلغ المتلقى
21%
نسبة التمويل
FTS

URL:

تم التنزيل:

للأتصال بنا

باولا ايمرسون

رئيس المكتب

ماري كيلر

رئيس قسم الرصد وإعداد التقارير

Sudan

تقرير عن الوضع
الاتجاهات

وزارة الصحة السودانية تؤكد وجود 1164 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وذلك حتى التاسع من مايو 2020

هناك 930 حالة مؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد بالسودان، بما في ذلك 52 حالة وفاة وفقًا لوزارة الصحة الاتحادية وذلك حتى 6 مايو 2020.

  • الحالة الأولى: كانت في 14 مارس 2020

  • إجمالي الحالات: 1164 حالة حتى 9 مايو 2020

  • إجمالي الوفيات: 64

  • الولايات المتأثرة: 17ولاية من أصل 18 ولاية

  • المدارس: مغلقة (8,375,193 الدارسين المتأثرين)

  • الحدود / الرحلات الجوية: جميع الحدود البرية مغلقة. وقد مددت هيئة الطيران المدني السوداني في 20 أبريل إغلاق المطارات أمام الرحلات الدولية والمحلية حتى 20 مايو 2020. وهذا لا يشمل رحلات الشحن المبرمجة من رحلات المساعدات الإنسانية والدعم الفني والإنساني؛ ورحلات الشركات العاملة في حقول النفط؛ ورحلات الإخلاء للمواطنين الأجانب. كما جرى إيقاف رحلات ركاب طيران الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية لكن رحلات الشحن الجوي لا زالت عاملة.

  • تدابير الاحتواء: ولاية الخرطوم تحت الإغلاق لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من 18 أبريل. والجسور التي تربط الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري مغلقة. ويمكن للأشخاص الوصول إلى متاجر الأحياء والمخابز والصيدليات في الجوار بين الساعة السادسة صباحًا والواحدة بعد الظهر يوميًا. وبالإضافة إلى ذلك، أوقفت وزارة الأوقاف صلاة الجماعة في المساجد وخدمات الكنائس في الولاية خلال مدة الإغلاق البالغة ثلاثة أسابيع. وأغلقت بعض الولايات في دارفور الحدود وفرضت حظر التجول للحد من حركة الأشخاص.

الوضع

سجل السودان أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في 14 مارس 2020. ومنذ ذلك الحين، قامت وزارة الصحة الاتحادية بتأكيد أن 930 شخصاً قد أصيبوا بالفيروس، من بينهم 52 حالة وفاة. ومعظم الحالات المؤكدة هي في ولاية الخرطوم. ومستبقة الإغلاق الذي يستمر لثلاثة أسابيع في ولاية الخرطوم، استهدفت السلطات 600,000 من فقراء الحضر للحصول على مساعدات ولمرة واحدة خلال مدة الإغلاق متضمنة السلال الغذائية والإمدادات الضرورية. وقد شرعت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي في دراسة خيارات لدعم المواطنين إبان مدة الإغلاق لفيروس كورونا المستجد. ومن بين الأنشطة قامت الوزارة برسم خطة لزيادة التمويل للقطاع الصحي؛ مع توفير التحويلات النقدية لعدد 80 في المائة من السكان (30 مليون شخص) تبلغ 500 جنيه سوداني(9 دولار أمريكي) للفرد في الشهر – وبصفة رئيسية عمال القطاع غير الرسمي الذين ستتأثر مصادر كسب عيشهم بسبب الإغلاق؛ وإصلاح مرتبات الخدمة المدنية لدعم المداخيل الثابتة، والتخفيف على القطاع الخاص من خلال الإعفاءات الضريبية والجمركية؛ وتقيِّم الوزارة الدعم المحتمل للمصدرين وغيرهم من الصناعات الإنتاجية المتأثرة بأسعار الصرف وانخفاض القيمة.

وتواصل الأمم المتحدة والحكومة الاتحادية والشركاء في مجال المساعدات الإنسانية بذل الجهود المشتركة لمنع والاستجابة لانتشار فيروس كورونا والتصدي له في السودان. ويجري حاليًا تنفيذ خطة للتأهب والاستجابة القُطريةلفيروس كورونا المستجد التي تقوم على ثمانِ ركائز من قبل وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والشركاء الآخرين دعمًا للاستجابة التي تقودها الحكومة السودانية.

وتشمل الأولويات الفورية ما يلي:

  • تعزيز برامج التنسيق الحكومية.

  • تحسين وتوسيع مراكز الحجر الصحي على مستوى الولاية.

  • رفع مستوى الاتصال للتثقيف بالمخاطر والأنشطة المتعلقة بالسيطرة والوقاية من العدوى. زيادة قدرة الفحص وتجنب التأخير.

  • تعزيز مرافق الفحص والحجر الصحي عند نقاط الدخول.

  • تحسين تتبع المخالطة.

المصادر الرسمية:

وزارة الصحة الاتحادية السودانية

منظمة الصحة العالمية بالسودان - تويتر

مصادر أخرى:

الانقطاع التعليمي في ضوء الاستجابة لفيروس كورونا المستجد، المصدر اليونسكو

قيود السفر في العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، الصادرة من قبل قسم الطوارئ في برنامج الغذاء العالمي

وضع المطارات العالمية إبان جائحة فيروس كورونا المستجد،الصادر عن منظمة الطيران المدني الدولي

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

حالة القطاع

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم 1: التنسيق على المستوى القُطري

15
الولايات التي بها آليات تنسيق
$1.3
مبلغ التمويل المطلوب

الاحتياجات

الأولويات العاجلة هي تعزيز آليات التنسيق على مستوى الولاية.

استجابة

جرى تنشيط مجموعة عمل فيروس كورونا المستجد والتي بها موظفي الأمم المتحدة المعينين لكل ركيزة من ركائز الاستجابة. وفي مايو قام شركاء الأمم المتحدة بتحديث خطة التأهب والاستجابة القُطرية لفيروس كورونا المستجد التي وضعت لدعم حكومة السودان والتأهب القومي لفيروس كورونا المستجد. وتركز الخطة التي يتطلب تنفيذها 87 مليون دولار أمريكي، وعلى تدابير الصحة العامة. وسيجري تحديثها شهريًا أو إذا تغير الوضع.

جرى تنشيط المركز الاتحادي لعمليات الطوارئ بدعم من منظمة الصحة العالمية وهو يعقد اجتماعاته يوميًا.

أما على مستوى الولايات فستتولى منظمة الصحة العالمية زمام القيادة في الولايات التي لها وجود فيها أما في الولايات حيث للمنظمة وجود محدود بها، فستتولى منظمة شريكة أخرى زمام المبادرة. وستعمل جهات تنسيق الركائز القومية عن كثب مع جهات تنسيق الولايات موفرة التوجيه الفني اللازم. وفي الولايات التي يوجد بها فريق قُطري للعمل الإنساني بالمنطقة أو آلية تنسيق إنساني قائمة، ستعمل جهات تنسيق فيروس كورونا المستجد في ظل هذه الآليات. والهدف هو العمل من خلال آليات التنسيق القائمة إلى أقصى حد ممكن.

ويقوم المنتدى التشاوري للاجئين الذي تقوده مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بتنسيق جهود الاستجابة للاجئين. وقد قدم المنتدى خطة للوقاية من والاستجابة لفيروس كورونا المستجد للشركاء وتحوي الخطة سيناريوهات مختلفة في حالة تفشي فيروس كورونا المستجد في معسكر أو مستوطنة للاجئين. كما وجد شركاء قطاع اللاجئين تشجيعاً على المساهمة في خطط التنمية المحلية في كل ولاية بقيادة مجموعات عمل اللاجئين.

الفجوات

  • لم تُحدد جهات تنسيقية على مستوى ولايات: الجزيرة والشمالية وسنار.

  • تكمن الفجوات في نقص المعلومات عن عدد ومواقع مراكز الحجر الصحي العاملة وتوفر أسِرَّة العناية المركزة في مراكز العلاج.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

وضع المجموعات

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم 2: التواصل التثقيفي بالمخاطر ومشاركة المجتمع

74%
نسبة من بلغتهم رسائل التثقيف عن كورونا
$8.8
مبلغ التمويل المطلوب

الاحتياجات

التشارك مع الشبكات القائمة على المجتمع المحلي ووسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية المحلية والمدارس والحكومات المحلية والقطاعات الأخرى مثل قطاع التعليم والأعمال التجارية باستخدام آلية اتصال متسقة لزيادة تأثير حملات التثقيف. وصلت الرسائل الحالية إلى نسبة كبيرة من السكان؛ ومع ذلك، فإن هذا لم يؤد بعد إلى امتثال واسع النطاق لتدابير الوقاية من فيروس كورونا المستجد. ويجري تقييم لفهم تأثير حملات التثقيف بالمخاطر الحالية بشكل أفضل ولتعديل الرسائل لزيادة التأثير. وسيجري استهداف المناطق عالية المخاطر بما في ذلك ولاية الخرطوم بوصفها جزءًا من هذه المراجعة. وتحتاج الرسائل إلى التكيف مع مراحل الوباء، من الوقاية إلى العدوى، ومعالجة قضايا مثل العنف القائم على نوع الجنس والصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي.

استجابة

وتقوم اليونيسيف بتنسيق جهود الاتصال للتثقيف بالمخاطر والمشاركات المجتمعية. وأنتجت اليونيسيف وشركاء آخرون مواداً للإعلام والتثقيف والاتصالات جرى توفيرها بلغات مختلفة ومن هذه المواد: نشرات وملصقات وفيديوهات ورسوم متحركة وأغاني تقدم معلومات عن أعراض فيروس كورونا المستجد، وإرشادات الوقاية، وتشجيع اعتماد الممارسات الصحية الإيجابية وتنصح بالبقاء في المنزل. ويجري إرسال المعلومات والنصائح الأساسية حول فيروس كورونا المستجد إلى أكثر من 13.5 مليون مشترك في الهاتف المحمول يوميًا. وتنشر رسائل فيروس كورونا المستجد عبر أكثر من 20 صحيفة إلكترونية / عبر الإنترنت، و13 صحيفة يومية، إلى 2014 من العاملين في وسائل الإعلام عبر منصات تطبيق الواتسآب إلى مراسلي التليفزيون لثلاثين قناة تلفزيونية (قومية ودولية). وتواصل قنوات التلفزيون القومي، وتلفزيون الخرطوم، وتلفزيون النيل الأزرق، وقناة سودانيه 24 التلفزيونية في بث برامج حول السلوكيات الإيجابية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، بينما 95٪ من محطات الإذاعة والتلفزيونات الحكومية تقوم ببث برامج تتناول تدابير الوقاية من فيروس كورونا المستجد. وتقدر التغطية العامة لهذه الجهود بنحو 31 مليون شخص.

وصلت المنظمة الدولية للهجرة من خلال مركز موارد المهاجرين والاستجابة في الخرطوم إلى 140 مهاجراً (من جنسيات مختلفة) برسائل الجوال النصية القصيرة للتوعية بفيروس كورونا المستجد. كما يقوم المركز بأنشطة حماية للتخفيف من حدة تأثير فيروس كورونا المستجد على المهاجرين الأكثر عرضة للمخاطر، بتقديم خدمات مثل الاستشارات الطبية عبر الهاتف واستشارات خطة الصحة والسلامة. وهناك موقع ويب قيد التطوير سيوفر مركزاً لتبادل المعلومات المتعلقة بمواد اتصالات فيروس كورونا المستجد. وتاريخ الإطلاق المتوقع هو الأسبوع الذي يبدأ في 10 مايو. وبالإضافة إلى مشاركة الموارد الرئيسية، سيكشف موقع الويب الشائعات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد.

 

الفجوات

  • هناك حاجة إلى رسم خرائط الشركاء والأنشطة على مستوى الولايات من أجل تبسيط الجهود وتجنب ازدواجية الجهود.

  • في حين أن إنتاج الموارد الرقمية وفيرة ، لا تزال الطباعة تمثل تحديًا.

  • يمثل الامتثال المنخفض لإجراءات الإغلاق والرسائل مسألة تتطلب منا إعادة النظر في استراتيجية النشر. وستعمل الركيزة على تحديد الشركاء الرئيسيين في المجتمع الذين يشجعون على قبول أكبر من قبل المجتمع، بالإضافة إلى قادة المجتمع المعروفين والزعماء الدينيين والشرطة والشخصيات السياسية.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

حالة القطاع

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم 3: فرق المراقبة والاستجابة السريعة والتحقيق في الحالات

الاحتياجات

  • إنتاج وتوزيع المبادئ التوجيهية، وتتبع المخالطين، وصيغ تعريف الحالات.

  • تعزيز نظام المراقبة الحالي لتمكين المراقبة والإبلاغ عن العدوى بفيروس كورونا المستجد .

  • إعداد تقارير وبائية أسبوعية ونشرها على جميع المستويات والشركاء الدوليين.

  • تتبع المخالطين من خلال فرق تعزيز الصحة والاستجابة السريعة وتدريب ضباط المراقبة على تحديد الحالات وتتبع المخالطين.

  • دعم فرق الاستجابة السريعة من خلال التكاليف التشغيلية والإعانات والمواد واللوازم وبناء القدرات من أجل تعزيز المراقبة واكتشاف الحالات واتخاذ الإجراءات المبكرة.

  • تدريب وتجهيز أعمال حماية المجتمع والأخصائيين الاجتماعيين والعاملين المجتمعيين والعاملين الصحيين في السجون على تحديد وتوثيق آليات الإحالة للأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم في خطة الصحة والسلامة والرعاية البديلة.

  • مراجعة إنتاج وتوزيع المبادئ التوجيهية، وأوائل المستجيبين، وإجراءات التشغيل القياسية لإدارة الحالات، ومراجعة توفير الرعاية البديلة لخطة الصحة والسلامة لدمجها في الاستجابة لفيروس كورونا المستجد.

استجابة

تنتج وزارة الصحة الاتحادية / الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة تحديثات يومية لفيروس كورونا المستجد.

تظهر التحديثات إجمالي الحالات المؤكدة الجديدة والوفيات التراكمية والإجمالية حسب الولاية. قامت منظمة الصحة العالمية بتدريب عشرة من فرق الاستجابة السريعة في ولاية الخرطوم. سينتهي تدريب فرق الاستجابة السريعة على تغطية جميع المحليات في السودان بحلول نهاية أبريل – حيث سيجري تدريب 1242 شخصاً بوصف ذلك جزءاً من هذا البرنامج. كما أن التدريب الإضافي لفريق الاستجابة السريعة الذي تدعمه منظمة الصحة العالمية مستمر في جميع الولايات الأخرى باستثناء الولاية الشمالية. ويشير الوضع السريع التطور لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في ولايتي الخرطوم والجزيرة إلى تأكيد الحاجة إلى فرق إضافية مما دعا منظمة الصحة العالمية للبدء في التخطيط لنشر فرق استجابة سريعة إضافية في كلتا الولايتين.

وقامت منظمة الصحة العالمية بتحديث المبادئ التوجيهية المؤقتة بشأن نماذج الترصد والإبلاغ المعيارية (باللغة العربية). بالإضافة إلى ذلك، جرت مشاركة نماذج أخرى ومعايير مثل نماذج جهات المخالطين القريبين وقوائم الخطوط وقاموس البيانات مع وزارة الصحة الاتحادية من أجل تبسيط وتوحيد التقارير.

كما جرى إنشاء نظام مراقبة لفيروس كورونا المستجد في جميع معسكرات اللاجئين. وقد عملت مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين مع وزارة الصحة للتأكد من تدريب جميع الشركاء الصحيين والعاملين في مجال التوعية والمتطوعين المجتمعيين إلى جانب موظفي المفوضية على المبادئ التوجيهية المتعلقة بكيفية تحديد الحالات المحتملة حتى يتمكنوا من تقديم المشورة بشأن الحجر الصحي الذاتي وإبلاغ السلطات الصحية لإجراء مزيد من الفحوصات. وإذا ما أكدوا انتقال الفيروس من خلال الفحص، فإن بروتوكول المراقبة يتوقع أن المعلومات سترد في التقارير لتصل إلى المستوى القومي .

وقد دعمت اليونيسيف تطوير دليل إرشادي للبحث النشط وتتبع المخالطة في المجتمعات المحلية والذي يهدف إلى نشر متطوعين من المجتمع مدربين ومجهزين لإجراء زيارات من منزل إلى منزل للبحث النشط وتتبع المخالطين. كما أجري أول تدريب قومي للمدربين لعدد 13 طبيبة وطبيبًا في ولاية الخرطوم. ومن المقرر أن يبدأ هذا الأسبوع تدريب 250 متطوعًا مجتمعيًا. وتخطط وزارة الصحة الاتحادية لتوسيع نطاق ذلك إلى ولايات إضافية في الأسابيع المقبلة.

الفجوات

تستخدم مراقبة الأوبئة التابعة لوزارة الصحة على جميع المستويات تعريف حالات فيروس كورونا المستجد المعيارية الذي وضعته منظمة الصحة العالمية؛ غير أن تطبيق تعريف الحالات لمنظمة الصحة العالمية على المستوى السريري لا يتبع دائمًا، مما قد يؤدي إلى سوء تصنيف وفقدان الحالات المشتبه فيها.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

حالة القطاع

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم 4: نقاط الدخول

الاحتياجات

  • تدريب موظفي نقاط الدخول على المراقبة وتعريف الحالات / بروتوكولات الإحالة.

  • إنشاء / إعادة تأهيل غرف الحجر الصحي في نقاط الدخول المختارة، ودعم إمدادات المياه والمرافق الصحية والحصول على المياه والنظافة الصحية.

  • توفير معدات الحماية الشخصية وإمدادات الوقاية والسيطرة على العدوى في نقاط الدخول وطواقم غرف الحجر الصحي بها.

  • توفير / دعم تشغيل سيارات الإسعاف.

  • طباعة وتوزيع مواد الإعلام والاتصال التثقيفي على المسافرين.

  • حوافز للعاملين الطبيين في نقاط الدخول.

  • إجراء إشراف مشترك بين منظمة الصحة العالمية/وزارة الصحة العالمية على وحدات الحجر الصحي المحدد لمراقبة الالتزام ببروتوكولات العلاج والوقاية من العدوى.

استجابة

جميع برامج نقاط الدخول مغلقة حاليًا والأولوية هي مواصلة تعزيز استعدادات نقاط الدخول قبل إعادة فتحها.

تجتمع اللجنة الفنية لنقاط الدخول أيام الأحد والأربعاء مع 5-6 الوزارات ذات الصلة و مفوضية العون الإنساني الحكومية لمناقشة القضايا المتعلقة بحركة المساعدات الإنسانية (خلال حظر التجول)، وإيصال المساعدات، والرحلات الجوية لطيران الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية.

تقوم وزارة الصحة الاتحادية ومنظمة الصحة العالمية بشراء الإمدادات اللازمة لنقاط الدخول بما في ذلك سيارات الإسعاف وبناء القدرات وإعادة تأهيل مراكز الحجر الصحي في نقاط الدخول. دعمت منظمة الصحة العالمية تدريب 65 فريقًا في نقاط الدخول على مراقبة حالات فيروس كورونا المستجد وتدابير مكافحة العدوى باستخدام موجهات منظمة الصحة العالمية المؤقتة بشأن المراقبة والوقاية من العدوى ومكافحتها. وجرى تدريب ما مجموعه 50 متطوعًا لبدء التثقيف الصحي في بورتسودان الذي يركز على فيروس كورونا المستجد. كما تبرعت منظمة الصحة العالمية بمواد الوقاية من العدوى ومكافحتها لمناطق الفرز* والفحص الأساسي في نقاط الدخول. *(تقييم حالة المرضى (أو المصابين) وتصنيفهم (لأغراض الإحالة العلاجية أو للإجلاء))

يُطلب من اللاجئين الجدد الوافدين إلى مراكز استقبال الحدود في شرق السودان البقاء في مراكز الاستقبال لمدة 14 يوماً قبل نقلهم إلى معسكر الشجراب للتسجيل لدى مفوضية الأمم المتحدة/ معتمدية اللاجئين الحكومية. ويجري توفير الغذاء والماء في نقاط الاستقبال الحدودية خلال هذه المدة من الحجر الصحي. والحدود مع كل من إريتريا وإثيوبيا مغلقة رسميًا، ولكن نظرًا لطبيعة الحدود البرية المعرضة للاختراق، يتواصل وصول عدد صغير من طالبي اللجوء.

الفجوات

يحتاج السودان بشكل عاجل إلى المزيد من مراكز الحجر الصحي لاستقبال العائدين. وستحتاج هذه المراكز إلى أسِرَّة ومرافق المياه والمرافق الصحية والطعام.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

حالة القطاع

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم 5: المعامل القومية

الاحتياجات

  • توفير معدات الحماية الشخصية

  • توفير مجموعات الفحص السريع ومستلزمات المعامل والكواشف والمسحات ووسائل النقل.

  • بناء القدرة على جمع العينات وتخزينها ونقلها

  • شحن العينات إلى المعامل المرجعية الدولية

استجابة

دربت منظمة الصحة العالمية ما مجموعه 50 من كوادر المعامل على جمع العينات ونقلها وفحصها. كما تلقى العاملون في المعمل معدات الوقاية الشخصية من منظمة الصحة العالمية.

وتجري حالياً معالجة جميع فحوصات فيروس كورونا المستجد من قبل المعمل القومي للصحة العامة في الخرطوم. وتسمح السعة الحالية بإكمال 30 فحصًا في اليوم. وتعمل منظمة الصحة العالمية مع وزارة الصحة الاتحادية لزيادة سعة إجراء الفحوصات من خلال إنشاء معامل إضافية لزيادة السعة الإجمالية إلى 600 فحص في اليوم.

وقد جرى استلام ما مجموعه 25,000 مجموعة فحص حتى الآن – حيث جرى استلام 5,000 مجموعة فحص من مركز دبي وتبرعت مؤسسة جاك ما في الصين بعدد 20,000 مجموعة فحص إضافي للمعمل القومي للصحة العامة.

الفجوات

لم يبلغ عن فجوات.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

حالة القطاع

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم 6: العدوى والوقاية منها والتحكم فيها

الاحتياجات

  • إعداد رسائل محلية وإجراء مسح استطلاعي من خلال عملية مشتركة تستهدف بشكل خاص أصحاب المصلحة الرئيسيين والمجموعات المعرضة للخطر بشكل خاص

  • نشر توجيهات ورسائل الوقاية من العدوى ومكافحتها لمقدمي الرعاية المنزلية والمجتمعية باللغات المحلية واعتماد قنوات اتصال ذات صلة

  • إجراء التدريب لمعالجة أي قصور في المهارات والأداء وإشراك الكوادر المدربة ذات الخبرة الفنية في تنفيذ أنشطة الوقاية من العدوى ومكافحتها، وتحديد الأولويات استناداً على تقييم المخاطر والأنماط المحلية للبحث عن الرعاية

  • دعم الحصول على المياه والمرافق الصحية من أجل الخدمات الصحية في الأماكن العامة والأماكن المجتمعية الأكثر عرضة للخطر، بما في ذلك مرافق الغسل اليدوية في الأماكن المعرضة للخطر الشديد مع التركيز على مراكز الحجر الصحي والعلاج

  • تحسين مرافق المياه والمرافق الصحية والنظافة في المرافق الصحية المحددة لمراكز الحجر الصحي لفيروس كورونا المستجد

  • إعداد الرسائل الملائمة للأطفال وإجراء مسح استطلاعي من خلال عملية تشاركية تستهدف بشكل خاص أصحاب المصلحة الرئيسيين والمجموعات المعرضة للمخاطر

  • الوقاية من العدوى ومكافحتها في المرافق الصحية غير العلاجية بما في ذلك التدريب والمعدات والمبادئ التوجيهية في مرافق الرعاية الصحية الأولية ومرافق الصحة الريفية

  • إدارة النفايات الطبية

استجابة

يجري إرسال إمدادات مكافحة العدوى مثل الصابون، وخزانات المياه، ومعقِّم اليدين، وإمدادات تنقية المياه إلى الولايات.

على مستوى البلاد

أجريت عمليات تقييم المياه والمرافق الصحية والنظافة العامة على مستوى الولاية لمراكز الحجر الصحي، وأعدت خطط الاستجابة لولايات غرب دارفور، ووسط دارفور، والنيل الأبيض، وكسلا، والبحر الأحمر، والقضارف وسنار.

كما زُودت 20 من مراكز الحجر الصحي والمراكز الطبية في 10 ولايات (شمال وجنوب وشرق وغرب ووسط دارفور وجنوب كردفان والنيل الأبيض والبحر الأحمر وكسلا والقضارف) بالمواد اللازمة تحسبًا ولتلبية احتياجات 2,400 حالة من الحالات. وتكفي هذه الإمدادات للأشهر الثلاثة المقبلة ومنها 900 كيلوجرام من مسحوق الكلور لإعداد 117,000 لتر من محلول تطهير بالكلور، 675 لترًا من معقمات الكحول، و16,200 قطعة صابون غسل اليدين، ووزعت 28 من صهاريج تخزين المياه (سعة الصهريج 5,000 لتر).

ولاية الخرطوم

تلقى ما يقرب من 191 من كوادر مرافق الرعاية الصحية والعاملين الصحيين المجتمعيين معدات الحماية الشخصية بمراكز الحجر الصحي بولاية الخرطوم. وبالإضافة إلى ذلك قدمت اليونيسيف 2,000 من أغطية للأحذية وقفازات للخدمة الشاقة (180 صندوقاً) وكمامات وصابون سائل إلى مركز جبره للحجر الصحي بالخرطوم.

جرى تسليم 607,320 قطعة صابون إلى برنامج الغذاء العالمي / ومفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين لتوزيعها مع سلة الغذاء لعدد 200,000 من الأسر المستهدفة الأكثر عرضة للمخاطر في ولاية الخرطوم. وتبرعت المنظمة الدولية للهجرة أثناء مدة الإغلاق بمواد معدات الوقاية الشخصية إلى وزارة الصحة الولائية لدعم التوعية وحملات تعقيم المناطق العامة (من أسواق ومحطات حافلات وشوارع) في سبع محليات بالخرطوم. وقد أقامت المنظمة الدولية للهجرة خمسة مواقف لغسل اليدين في مركز الحجر الصحي بأمدرمان، الذي يستضيف حالياً المهاجرين السودانيين العائدين من ليبيا.

كما قامت المنظمة الدولية للهجرة من خلال مركز موارد المهاجرين والاستجابة التابع لها بتوصيل مواد معدات الوقاية الشخصية (216 وحدة بما في ذلك المطهرات والأقنعة والقفازات والبخاخات المطهرة والصابون) في 22 أبريل 2020 إلى البيت الآمن للمجتمع الإثيوبي ووزارة الصحة الاتحادية لاستخدامها في معسكر إبراهيم شمس الدين للحجر الصحي بأمدرمان.

ولدعم العروض الإيضاحية أثناء التدريبات على الوقاية من العدوى ومكافحتها، سلمت اليونيسيف أيضًا إمدادات تشمل 140 من السترات الطبية، و20 من مطهرات الأيدي، و140 قفازاً للخدمة الشاقة، 10 كمامة، مضخة هاي فِل، وكمامات إن 95 بدون صمام، وأكياس ذاتية الغلق مقاس 20 و10، وقفازات فحص لوزارة الصحة الاتحادية.

ولاية كسلا

وزعت مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين 126 ألف قطعة صابون في معسكرات ود شريفي والشجراب للاجئين في ولاية كسلا، شرقي السودان، بوصفها تدابيراً وقائية من فيروس كورونا المستجد. وفي الخطوة التالية، ستقوم المفوضية بتوزيع قطع إضافية من الصابون في مراكز الاستقبال.

ولاية غرب دارفور

قامت اليونيسيف بإعادة تأهيل شبكة المياه في مركز الجنينة للحجر الصحي بولاية غرب دارفور. كما قامت وزارة الصحة بولاية غرب دارفور بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان بتنظيم سبع دورات تدريبية حول الوقاية من عدوى فيروس كورونا المستجد ومكافحتها لعدد 105 من القابلات العاملات في مرافق الطوارئ والولادة في الولاية. وتناول التدريب الفجوات ونقاط القصور في الوقاية من العدوى ومكافحتها وحماية مقدمي الرعاية الصحية والمرضى من فيروس كورونا المستجد .

الفجوات

  • لوازم معدات الحماية الشخصية على مستوى الولاية.

  • يقف التمويل الإنساني لأنشطة المياه والمرافق الصحية والنظافة حاليًا عند 6.5 في المائة، مما يحد من أنشطة المياه والمرافق الصحية والنظافة المتعلقة بفيروس كورونا المستجد مثل زيادة إمداد الصابون والمياه لأنشطة النظافة.

  • يحتاج سجن النساء في أم درمان إلى مستلزمات النظافة ومعدات الوقاية الشخصية لعدد 149 امرأة سودانية و100 امرأة من جمهورية جنوب السودان سجينات فضلاً عن أنشطة التوعية بفيروس كورونا المستجد.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

حالة القطاع

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم 7: إدارة الحالات

الاحتياجات

  • تحديد سعة وحدات العناية المركزة من حيث المعدات واللوازم وتجديدها ودعمها

  • ضمان الرعاية الطبية والغذائية والنفسية والاجتماعية الشاملة لأولئك الذين يعانون من الإصابة بفيروس كورونا المستجد بما في ذلك توفير حقائب اللوازم الصحية النسائية في مراكز الحجر الصحي. نشر فرق الاستجابة السريعة لدعم الرعاية النفسية والاجتماعية

  • إنشاء فرق متخصصة ومجهزة وسيارات إسعاف لنقل الحالات المشتبه فيها والمؤكدة، وآليات الإحالة للحالات الشديدة ذات الإصابات المرضية المشتركة

  • استخدام الابتكار والتكنولوجيا (التعلم القائم على التطبيق) لبناء قدرات مقدمي الرعاية الصحية على إدارة حالات المرضى

  • حوافز للعاملين الطبيين في مراكز الحجر الصحي

  • تدريب العاملين الصحيين على إدارة الحالات وبروتوكولات الوقاية من العدوى ومكافحتها وتعريف الحالات وتدريبهم على الوقاية من العدوى ومكافحتها وعلى سيارات الإسعاف والفرز (تقييم حالة المرضى أو المصابين وتصنيفهم لأغراض الإحالة العلاجية أو للإجلاء)

  • طباعة وتوزيع 30,000 من المبادئ التوجيهية والبروتوكولات تحت الرقم 7.8 الصادرة عن منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية ومستلزمات الوقاية من العدوى ومكافحتها والمواد المستهلكة للمرافق الصحية ودعم إعادة تأهيل مراكز الحجر الصحي لتعمل حسب الاقتضاء

  • توفير/ إعادة تأهيل مرافق المياه والمرافق الصحية والنظافة في المرافق الصحية ومراكز العزل بما في ذلك إدارة نفايات

  • معدات الوقاية الشخصية للكوادر الطبية

استجابة

تخطط وزارة الصحة الاتحادية لإنشاء 18 مركزًا لإدارة الحالات في السودان. حيث يوجد حاليًا 314 سريرًا لإدارة الحالات في السودان، بدرجات استعداد مختلفة. ويوجد في الخرطوم 125 سريراً في مستشفيات أمبدة والخرطوم وجبره وتهدف الوزارة إلى زيادة 1,433 سريراً في جميع أنحاء البلاد. ولا يزال جبره هو المركز الرئيسي الذي يتلقى الحالات الخفيفة والشديدة. أما على مستوى الولاية، فقد حددت وزارة الصحة الولائية المواقع التي سيجري فيها إنشاء مراكز الحجر الصحي، غير أن هناك حاجة إلى الإمدادات لتمكين هذه المراكز لتعمل بكامل طاقتها.

وتمكنت المنظمة الدولية للهجرة، من خلال شركاء القطاع الخاص، من تأمين التبرع بعدد 20 وحدة تكييف خطوةً أولى نحو تحسين نظام التهوية في مستشفى جبره. وتمضي أعمال تركيب وحدات التكييف هذي قدماً. وقبل بدء العمل، قام الفريق الطبي لمنظمة الدولية للهجرة بتدريب 7 عمال ووزعوا معدات الوقاية الشخصية لضمان سلامة العاملين والفريق الطبي والمرضى في مستشفى جبره.

وتدعم منظمة الصحة العالمية تدريب موظفي وزارة الصحة على إدارة الحالات على مستوى الولاية. حيث قامت منظمة أطباء بلا حدود ومنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة بتدريب طاقم عمل - بما في ذلك 40 طبيب طوارئ - من 90 مستشفى على إدارة الحالات والوقاية من العدوى ومكافحتها وفرز المرضى كما تلقى 168 شخصًا تدريباً إضافيًا في ولايات البحر الأحمر وسنار والنيل الأزرق. وجرى تدريب ما يقرب من 100 سائق سيارة إسعاف على مكافحة العدوى.

ودعم صندوق الأمم المتحدة للسكان طباعة 58 ألف نسخة من البروتوكولات القومية بشأن إدارة حالات فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك معلومات عن الفرز، وإدارة الحالات، وتنظيف سيارات الإسعاف، والرعاية المنزلية، وأداة تسجيل شدة الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتوزيع مجموعات الصحة الإنجابية على وزارة الصحة الاتحادية لكل من مركز جبره للعلاج والأطقم المعدة مسبقًا في مستشفى يونيفرسال للتأكد من أن المرافق تستجيب لاحتياجات النساء الحوامل المؤكدة إصابتهن/ المشتبه بإصابتهن بفيروس كورونا المستجد. كما قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتوزيع 50 حقيبة للوازم الصحية النسائية على النساء في الحجر الصحي في النيل الأبيض. وقد جرى توزيع 25 حقيبة مستلزمات صحية نسائية إضافية على الطاقم الطبي في مركز الحجر الصحي.

أما في ولاية جنوب دارفور فقد جرى تركيب جهازين للتهوية في مستشفى نيالا التعليمي ومستشفى العيون، والتي جرى تحديدهما مراكزاً للحجر الصحي. وتلقت وزارة الصحة بالولاية 20,000 من معدات الحماية الشخصية من الحكومة الاتحادية ومن التأمين الصحي بالإضافة إلى ما جرى شراؤه من الخارج وهو الآن في نيالا.

قامت منظمة كير الدولية السويسرية بتدريب 144 كادراً من مناطق كلما وكاس والسلام وشرق جبل مرة على تحديد الحالات وإدارة الحالات. قامت وزارة الصحة الولائية بتقديم تدريب لمدة 28 يومًا للطاقم الطبي، بما في ذلك الأطباء وأطباء الصحة العامة وفنيو المعامل على إدارة الحالات. ودعمت منظمة الصحة العالمية تدريب 56 كادراً طبيا إضافياً (من أطباء وكوادر الصحة العامة وفنيو المعامل). كما قامت لجنة اللاجئين الأمريكية بتدريب 27 من الطاقم الطبي من بليل، وكلما، والسلام، وقريضة ودمسو على المراقبة.

وقد بدأت منظمة كير الدولية السويسرية في 22 أبريل وبالتنسيق مع وزارة الصحة، تدريبًا لمدة 6 أيام للعاملين الصحيين من مناطق أبو جبيهة وتلودي والليري بولاية جنوب كردفان بهدف بناء قدرات العاملين الصحيين في التأهب والاستجابة لفيروس كورونا المستجد. واتفقت مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين مع السلطات في ولايات كردفان، على تكييف غرفة واحدة في كل مركز استقبال للاجئين بوصفها غرفة حجر صحي.

الفجوات

  • معدات الحماية الشخصية للكوادر الطبية.

  • انخفاض مستويات مخزون الأدوية والإمدادات الطبية داخل البلاد وسط ارتفاع الأسعار بسرعة.

  • اللوازم مطلوبة لمراكز الحجر الصحي خارج الخرطوم.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

حالة القطاع

ركيزة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد رقم8: الدعم التشغيلي واللوجستيات

الاحتياجات

  • مراجعة نظام التحكم في سلسلة التوريد وإدارتها (ترتيبات التخزين والتخزين والأمان والنقل والتوزيع) للوازم الطبية وغيرها من اللوازم الأساسية، بما في ذلك احتياطي مجموعة لوازم مرضى فيروس كورونا المستجد داخل البلاد

  • مراجعة عمليات الشراء (بما في ذلك الاستيراد والجمارك) للمستلزمات الطبية وغيرها من اللوازم الأساسية وتشجيع المصادر المحلية لضمان الاستدامة

  • دعم معدات وزارة الصحة والمستهلكات

  • الشحن الجوي إلى الخرطوم

استجابة

يقوم برنامج الغذاء العالمي بتقييم مدى توفر السعة التخزينية في المستودعات وتحديد الاحتياجات بما في ذلك سعة سلسلة التبريد. وقد قام برنامج الغذاء العالمي بشراء 11 حاوية مبردة يتوقع أن تصل إلى البلد في نهاية الشهر لدعم تخزين المواد الطبية التي تتطلب التخزين البارد.

يعقد فريق العمل اللوجستي، برئاسة برنامج الغذاء العالمي، اجتماعات منتظمة لمناقشة القضايا التي تدور حول الركيزة. ومن بين القضايا التي تمت مناقشتها النقص الحاد في الوقود في البلاد.

قام برنامج الغذاء العالمي بتجميع القائمة الرئيسية للإمدادات التي تشتريها الوكالات حالياً. تقوم منظمة الصحة العالمية حاليًا بتجميع قائمة توزيع الإمدادات على مستوى البلاد نيابة عن وزارة الصحة الاتحادية.

أول شحنة / شحنة جوية نظمتها إدارة الطيران التابعة للأمم المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي بروما، مصدرها نيروبي؛ جرى استلامها في البلاد. البضائع التي تضمنت الإمدادات المتعلقة بـ فيروس كورونا المستجد تخص منظمة قول وبرنامج الغذاء العالمي.

تواصل إدارة الطيران التابعة للأمم المتحدة تسليم البضائع الإنسانية إلى الولايات المختلفة.

الفجوات

أثر إغلاق الحدود سلبًا على وصول الإمدادات - التي تصل أغلبيتها عبر الخرطوم أو بورتسودان.

يؤثر نقص الوقود على النقل، مما سيؤثر سلبًا على نقل الإمدادات في جميع أنحاء البلاد.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ
ICU ward in Khartoum Teaching Hospital set up for COVID-19 response by Save the Children (SC, April 2020)
ICU ward in Khartoum Teaching Hospital set up for COVID-19 response by Save the Children (SC, April 2020)

منظمة إنقاذ الطفولة تدعم مستشفى الخرطوم التعليمي ضمن الاستجابة لفيروس كورونا المستجد

في أعقاب جائحة فيروس كورونا المستجد في السودان، دعا وزير الصحة الدكتور أكرم التوم ومنظمة الصحة العالمية إلى دعم وزارة الصحة في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد. فقدمت منظمة إنقاذ الطفولة غير الحكومية الدولية المساعدات من خلال إعادة تأهيل مركز الحجر الصحي في مستشفى الخرطوم التعليمي وذلك في إطار الجهود المبذولة لدعم وزارة الصحة الاتحادية في الاستجابة فيروس كورونا المستجد.

وقال أرشد مالك، مدير منظمة إنقاذ الطفولة في السودان، "إن فرق إنقاذ الطفولةتعمل من دون توقف لدعم وزارة الصحة في جهودها للقضاء على الوباء، على الرغم من أن الأطفال ليسوا في خطر كبير بسبب الوباء، ولكن إذا تأثرت أسرهم أو مقدمو الرعاية أو المجتمعات المحلية، فإن ذلك سيعرضهم لخطر الاستغلال والفقر".

وتشمل المساعدات الأخرى المقدمة إلى مستشفى الخرطوم التعليمي إعادة تأهيل المبنى لضمان سعة 110 أسِرَّة في المستشفى، مع إمكانية إضافة 40 سريرًا أخرى؛ وإصلاح 14 مروحة، ومكثفات أوكسجين، وآلات شفط، ومعدات طبية أخرى؛ وتوفير 2,500 جهاز حماية شخصي للكوادر؛ ودعم وزارة الصحة الاتحادية بحوافز إلى 90 كادرًا يعملون في المستشفى بالإضافة إلى أخصائي تغذية متخصص لضمان تلبية الاحتياجات الغذائية للأطفال والأمهات المرضعات الحوامل. بالإضافة إلى ذلك ، ستوفر منظمة إنقاذ الطفولة الدعم الفني لوزارة الصحة لإدارة المنشأة، وهي المنشأة الوحيدة في البلاد التي تضم أجنحة منفصلة للأطفال والنساء.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
تنسيق
Sudan HRP 2020

تتواصل استجابة خطة الاستجابة الإنسانية 2020 في جميع أنحاء السودان بتقديم المساعدات الغذائية إلى حوالي 2 مليون شخص

يقدم الشركاء في المجال الإنساني المساعدات لمئات الآلاف من المحتاجين في السودان بموجب خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020. وحتى الآن، تلقى حوالي 2 مليون شخص على الأقل مساعدات غذائية وأخرى متعلقة بكسب العيش، مع استمرار المساعدات في قطاعات أخرى وإن كان ذلك مع بعض التعديلات في ضوء وضع فيروس كورونا المستجد وتأثيره. ويهدف المجتمع الإنساني في عام 2020 إلى تقديم المساعدات إلى 6.1 مليون شخص في السودان، مع التركيز على أولئك الذين يعيشون في 120 محلية بها أعلى تقارب في الاحتياجات بين القطاعات على النحو المحدد في وثيقة اللمحة العامة للاحتياجات الإنسانية. ووفقًا لتلكم الوثيقة لعام 2020 هناك 9.3 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية في السودان.

ويوجد نحو 42 في المائة من الأشخاص المستهدفين بالاستجابة في ولايات دارفور. ويوجد 20 في المائة من الآخرين في ولايات النيل الأزرق وجنوب كردفان وشمال كردفان وغرب كردفان. ويوجد حوالي 18 في المائة في الولايات الشرقية الأربع. وتوجد نسبة 20 في المائة أخرى في الولايات الوسطى، بما في ذلك الخرطوم، التي يبدو أنها مركز حالات فيروس كورونا المستجد والوفيات ذات الصلة حتى الآن.

عامًـــــــــــة

وتتواصل المساعدات الغذائية والتغذوية المنقذة للحياة في جميع أنحاء البلاد مع اتخاذ تدابير للحد من مخاطر انتقال فيروس كورونا المستجد، حيث تلقى 1,93 مليون شخص مساعدات غذائية في مارس 2020. ويخطط برنامج الغذاء العالمي لمساعدة المستفيدين بتقديم حصة مزدوجة في أبريل لتغطية الاحتياجات الغذائية لشهري أبريل ومايو. وسيجري تنفيذ عمليات التوزيع المضاعفة على حد سواء للتحويلات العينية والنقدية.

وتستمر حملة خسائر ما بعد الحصاد، حيث جرى إبلاغ الشركاء بالتخزين المحكم لتخزين محاصيلهم بأمان في ولايات النيل الأبيض وشمال وغرب كردفان. كما أنجزت أنشطة خسائر ما بعد الحصاد في ولايات كسلا والقضارف والنيل الأزرق والنيل الأبيض وشمال وغرب ووسط وجنوب وشرق دارفور، ووصلت إلى 37,400 مزارع مع التدريب على خسائر ما بعد الحصاد ومعدات التخزين الآمنة.

الاستجابة السريعة والاستجابة الاستباقية للجراد الصحراوي: تعمل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) وشركاؤها على الاستجابة السريعة والإجراءات الاستباقية بشكل رئيسي من حيث: 1) عمليات المكافحة والمراقبة والتقييم والبيئة والصحة والسلامة ؛ (2) تعزيز الانتعاش المبكر من خلال حزم إعادة المشاركة في الزراعة، بما في ذلك حزم النقد وكسب العيش القائمة على الثروة الحيوانية. وقام قطاع الأمن الغذائي وكسب العيش - بالاتصال الوثيق مع الفاو والحكومة - برش الجراد الصحراوي ورصده في المناطق المعرضة للخطر. وحتى 28 أبريل، تلقت الفاو وشركاؤها 5.5 مليون دولار أمريكي من مبلغ 9 ملايين دولار المطلوب لمواجهة الجراد الصحراوي في السودان حتى ديسمبر 2020.

شرق السودان

دعم التغذية من خلال التحصين المنزلي. أجري التدريب على التحصين المنزلي في ولايتي النيل الأزرق والبحر الأحمر في المدة من 9 إلى 13 مارس، واستهدف نظراء وزارة الصحة وشركاء قطاع التغذية. وسوف تساعد مؤسسات الرعاية المنزلية الأسر على معالجات التغذية في المنزل من خلال مساحيق المغذيات الدقيقة ووسائل أخرى.

توزيع قسائم غذائية في معسكرات الشجراب للاجئين. حيث حصل حوالي 44,800 رجل وامرأة وطفل على حصص غذائية لمدة شهرين في معسكرات الشجراب للاجئين بولاية القضارف.

دارفور

ولاية شمال دارفور

تتواصل أنشطة التغذية، بما في ذلك البرنامج الموسع للتحصين، والإدارة المجتمعية لسوء التغذية الحاد لجميع برامج العلاج في العيادات الخارجية ومراكز تثبيت الحالات وتغذية الرضع وصغار الأطفال على مستوى المرافق عبر المناطق الريفية بما في ذلك معسكرات النازحين والمستوطنات. ويقوم الشركاء بمراجعة ما إذا كانوا سيقدمون حصة غذائية علاجية جاهزة للاستخدام لمدة أسبوعين، اعتمادًا على توفر الإمدادات.

ولايتي جنوب دارفور وشرق دارفور

التوزيع العام للغذاء للنازحين واللاجئين في ولايتي جنوب وشرق دارفور: بعد توزيع المساعدات الغذائية الشهرية، يستهدف برنامج الغذاء العالمي 427,719 نازحًا و14,842 نازحًا يعيشون في ولايتي جنوب وشرق دارفور على التوالي. والنازحون المستهدفون هم الفئات الأكثر عرضة للمخاطر الذين يتلقون التوزيع الشهري العام للأغذية. وجرى تقديم حصص شهري أبريل ومايو لحوالي 130,396 نازح في ولاية جنوب دارفور. وبالنسبة للاجئين، سيقوم برنامج الغذاء العالمي بتوزيع مؤونة شهرين من المساعدات الغذائية على 22,424 لاجئًا يعيشون في ولاية جنوب دارفور و55,633 لاجئًا في ولاية شرق دارفور.

وتعمل عمليات التغذية بشكل طبيعي في جميع مراكز التغذية، باستخدام إرشادات الإدارة المجتمعية لسوء التغذية الحاد /وتغذية الرضع وصغار الأطفال في حالات فيروس كورونا المستجد. توفير دعم التغذية المتنقل في منطقة جبل مرة: قدم الشركاء ووزارة الصحة الولائية مراكز العيادات الخارجية العلاجية المتنقلة مع البرنامج الموسع للتحصين إلى قريتي دانقايه وكالوكتنق في جنوب جبل مرة خلال أيام السوق؛ وحتى الآن جرى إدخال 26 طفل يعانون من سوء التغذية الوخيم في مراكز العيادات الخارجية العلاجية. كما جرى تخزين الإمدادات الغذائية لجميع المناطق ذات الأولوية.

وتستمر عمليات توزيع وتقديم دعم المواد غير الغذائية كالمعتاد مع استجابة الشركاء إلى حريق نشب في معسكر السلام للنازحين.

ولاية وسط دارفور

تتواصل عمليات توزيع المواد الغذائية في معسكرات زالنجي للنازحين، فضلاً عن ثلاثة محليات في جبل مرة، بما في ذلك التوزيع العام للأغذية في كلا الحالتين نقدا وعيناً لمدة ثلاثة أشهر (من أبريل حتى يونيو) في هذه المحليات. كما سيوزع برنامج الغذاء العالمي الأغذية على اللاجئين في معسكر أم شالايا.

وقدم الدعم للتأهب لموسم الأمطار: وقطاع الأمن الغذائي ووسائل كسب العيش هو في مرحلة التخطيط لتقديم الدعم لزراعة موسم الأمطار من خلال توزيع البذور على 5,000 أسرة.

كما يقوم شركاء الحماية بإجراء مراقبة عن بُعد مع قادة المجتمع في الولاية.

وتستمر أنشطة التغذية حيث يوزع الشركاء حصة أغذية علاجية جاهزة للاستعمال (لأسبوعين) وأغذية تكميلية جاهزة للاستخدام كافية لشهر واحد.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
خلفية
Desert Locust Dashboard
Desert Locust Dashboard

تحديث الجراد الصحراوي

وضع أسراب الجراد الصحراوي في السودان هادئ، مع وجود عدد قليل فقط من الجراد المتفرق على ساحل البحر الأحمر وداخل البلاد، وذلك وفقًا لآخر تحديث عن وضع الجراد الصحراوي من منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) الذي صدر هذا الأسبوع.

وللحد من انتشار الجراد الصحراوي وحماية وسائل كسب العيش وتعزيز الانتعاش المبكر، تسعى الفاو وشركاؤها للحصول على 9 ملايين دولار أمريكي من الجهات المانحة. وحتى 28 أبريل تُحصِّل مبلغ 5.5 مليون دولار – مما يشكل زيادة ملحوظة مقارنة بمبلـغ 1.55 مليون دولار أوردتها تقارير المنظمة في 12 مارس. ولمزيد من التفاصيل حول الاستجابة الجارية، والتمويل الملتقى، والجوانب الأخرى لاستجابة الجراد الصحراوي، يرجى الاطلاع على اللوحة العامة لمعلومات الجراد الصحراوي الصادرة من قبل منظمة الأغذية والزراعة بالسودان أدناه.

ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة، فإن الجراد الصحراوي (باللاتيني: شستوسيركا قريقيريا) هو أكثر الآفات المهاجرة تدميرًا في العالم. فعند الاستجابة للمنبهات البيئية يمكن أن تتشكل أسراب الجراد الصحراوي الكثيفة وعالية الحركة. والأسراب أكلة نهمة تستهلك وزنها في اليوم وتستهدف محاصيل الطعام والأعلاف. ويمكن أن يحتوي كيلومتر مربع واحد فقط من السرب على ما يصل إلى 80 مليون حشرة بالغة، قادرة على استهلاك كمية من الطعام في يوم واحد تكفي لإطعام 35,000 شخص. لذا تشكل الأسراب الكبيرة تهديدًا رئيسيا للأمن الغذائي ووسائل كسب العيش الريفية.

ولمزيد من المعلومات حول الجراد الصحراوي وأزمة الجراد الصحراوي في شرق أفريقيا، يرجى النقر هنا.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ
Population movements in El Geneina, West Darfur, Sudan
Population movements in El Geneina, West Darfur

تقديم المساعدات للنازحين العائدين إلى الجنينة وما حولها بولاية غرب دارفور

يواصل الشركاء في المجال الإنساني الاستجابة لاحتياجات النازحين في مدينة الجنينة وكذلك العائدين إلى معسكرات كريدينق بالقرب من الجنينة في ولاية غرب دارفور. وقد عاد معظم النازحين في مدينة الجنينة إلى معسكرات كريدينق بعد أن نزحوا في أواخر ديسمبر 2019 وأوائل يناير 2020.

ووفقًا لمفوضية العون الإنساني الحكومية وشركائها، نزح حوالي 46,000 شخص، من بينهم 32,000 نازح من ثلاثة معسكرات للنازحين (كريندينق1، و2، ومعسكر السلطان للنازحين) ، والباقي من كريدينق، وباب الجنان، ودار السلام، ودار النعيم.

ويستمر قطاع المآوي / المواد غير الغذائية في توزيع المواد غير الغذائية في مواقع النزوح ذات الصلة. ولضمان التباعد المادي، استخدم موظفو مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين نقاط تجمع للنازحين مثل المدارس في الجنينة التي عاد منها النازحون مؤخرًا إلى معسكرات كريدينق. ومنذ شهر يناير، تلقى ما يقرب من 50,000 نازح دعمًا من المواد غير الغذائية.

وبالإضافة إلى ذلك، بدأت منظمة مثلث الأجيال الإنسانية الدولية غير الحكومية في توزيع مواد الإيواء في معسكر كريندينق 2 في 26 أبريل. ويستهدف التوزيع النازحين الذين عادوا إلى معسكر كريندينق 2 من نقاط تجمع الجنينة. وقامت مثلث الأجيال بتوزيع مواد الإيواء على 314 عائلة من أصل 532 عائلة مستهدفة إلى جانب بناء 500 مرحاض منزلي وتوفير 500 حقيبة لوازم صحية نسائية. ويقوم المثلث أيضًا بترميم 106 ملاجئ في معسكر كريندينق 2. وفي المجموع يوفر مثلث الأجيال500 مأوى للنازحين العائدين.

وتقوم منظمة غير حكومية دولية أخرى هي كونسيرن بشراء 200 من مواد الإيواء لدعم النازحين العائدين في معسكر كريندينق 2. ووفقًا لتقييم الأضرار الذي أجري في مارس 2020 في معسكرات كريندينق الثلاثة (1 و 2 وبيت السلطان) ، جرى تدمير حوالي 2,500 منزل في معسكر كريندينق 2 خلال أعمال العنف في المعسكرات في نهاية ديسمبر 2019. وقدمت مفوضية العون الإنساني وقادة المجتمع في كريدينج 2 قائمة تضم 2,730 أسرة متأثرة تحتاج إلى مساعدات لتوفير المآوي.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
تحليل

الكثافة السكانية والنقاط الساخنة المحتملة لفيروس كورونا المستجد في السودان

بعد حوالي 40 يومًا من تسجيل أول حالة لفيروس كورونا المستجد في السودان، بلغ عدد الحالات المُكدة 162 حالة بما في ذلك 13 حالة وفاة وفقًا لوزارة الصحة الاتحادية.

إن العدد الهائل من الحالات المؤكدة وجميع حالات الوفاة تقريبًا هي من ولاية الخرطوم. والخرطوم هي أكبر ولاية في السودان - حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من 8 ملايين نسمة أو حوالي 20 في المائة من إجمالي سكان البلاد، ووفقًا لأحدث تقدير من تصنيف مراحل الأمن الغذائي المتكامل. والخرطوم هي أيضًا المحور الدولي الرئيسي للسفر الجوي بالبلاد - وحتى وقت قريب جرى تسجيل جميع حالات فيروس كورونا المستجد المستوردة في الخرطوم.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الفيروس الذي يسبب فيروس كورونا المستجد يصيب الناس من جميع الأعمار. ومع ذلك، تشير الأدلة حتى الآن إلى أن مجموعتين من الأشخاص أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض فيروس كورونا المستجد الوخيم. هؤلاء هم كبار السن وذوي الحالات الطبية الكامنة (مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسرطان).

بالمقارنة مع أجزاء أخرى من العالم التي تواجه فيروس كورونا المستجد ومماثلة للعديد من البلدان في أفريقيا، فإن عدد سكان السودان صغير نسبيًا مع جزء صغير من السكان الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا. وتشير تقارير الجهاز المركزي للإحصاء في السودان إلى أنه وفقًا لتوقعاته السكانية لعام 2001 كانت نسبة الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر 3.2 في المائة. وهذا يترجم إلى 1.4 مليون شخص بناءً على التقديرات السكانية للتصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي2019 (44 مليون).

الخرطوم والجزيرة هما أكبر ولايتين من حيث عدد السكان في البلاد ولديهما أكبر عدد من الأشخاص فوق سن 65. ودارفور لديها أصغر السكان مقارنة ببقية البلاد. وبالمقارنة، فإن عدد سكان ولاية الخرطوم الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا يفوق عدد سكان الولايات في دارفور كلها مجتمعة.

علاوة على ذلك، قد تواجه ولايات الخرطوم والجزيرة وكسلا والنيل الأبيض عبئًا كبيرًا على الرعاية الصحية إذا زاد عدد الحالات مجتمعة أضعافًا مضاعفة، حيث يوجد نصف جميع الأشخاص فوق سن 65 في السودان – 654,000 شخص. وبالإضافة إلى ذلك، تتمتع ولايتي الخرطوم والجزيرة بأعلى كثافة سكانية في البلاد. كما تستضيف ولاية النيل الأبيض حوالي 252,000 لاجئ، وذلك وفقًا لمفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين. وفي حين لم يتم الإبلاغ عن حالات بين اللاجئين في السودان، فإن المعسكرات والأماكن الشبيهة بالمعسكرات تثير القلق بشكل خاص لانتشار فيروس كورونا المستجد بسبب الظروف المزدحمة في كثير من الأحيان والخدمات الأساسية المحدودة.

وفي ولاية النيل الأبيض يحصل أقل من 70٪ من السكان على مصادر مياه محسنة وفي ثمانية مواقع في ولايات كسلا والقضارف والبحر الأحمر أقل من نصف السكان يحصلون على مصادر مياه محسنة وذلك وفقًا لمسح المنهجية المكانية البسيطة لأخذ العينات الذي أجري في عام 2018. ووفقًا لبرنامج الرصد المشترك لإمدادات المياه والمرافق الصحية والنظافة ، فإن حوالي 23 ٪ فقط من الأشخاص في السودان يحصلون على خدمات النظافة الأساسية (الصابون والماء).

ومصدر قلق إضافي للولايات في وسط وشرق السودان هو أن هذه المنطقة شهدت أعلى زيادة في عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في البلاد. حيث زادت الاحتياجات الإنسانية زيادة كبيرة في هذه المنطقة على مدى السنوات القليلة الماضية نتيجة للأزمة الاقتصادية.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
التنبؤ

تأثير فيروس كورونا المستجد على الأمن الغذائي في السودان

من المرجح أن يترك وباء فيروس كورونا المستجد تأثيراً على الأمن الغذائي والتغذية في السودان من خلال التأثير على ركائز الأمن الغذائي. وبينما يتغير الوضع بسرعة يوشك أن يكون لبعض التطورات والاتجاهات الأخيرة تأثير كبير على الوضع في البلاد.

ويقول تقرير بعثة تقييم إمدادات المحاصيل والغذاء إلى السودان الصادر في فبراير 2020 إن إنتاج القمح السوداني هذا العام يقدر بنحو 726,000 طن وهو ما يمثل حوالي 25 في المائة من إجمالي استهلاك البلاد للقمح (2.9 مليون طن). وهذا يشير إلى أن السودان يحتاج هذا العام إلى استيراد حوالي 2.2 مليون طن من القمح. وبالنسبة للمحاصيل المعتمدة على الاستيراد مثل القمح والذرة والأرز، يستورد السودان عادة حوالي 70 إلى 80 في المائة من الكمية لأن الإنتاج المحلي أقل من الطلب والاستهلاك الوطنيين.

وقد استورد السودان 2.7 مليون طن من القمح ودقيق القمح في 2019، بلغت قيمتها نحو 1.1 مليار دولار أمريكي، وفقاً لأحدث تقرير عن التجارة الخارجية صادر عن بنك السودان المركزي.

برنامج الغذاء العالمي يستورد 200 ألف طن متري من القمح

وقَّع برنامج الغذاء العالمي بالسودان اتفاقية مع وزارة المالية لاستيراد 200,000 طن متري من القمح في 13 أبريل، مما سيساعد على ضمان الإمداد المستمر للمخابز المحلية. وتعادل هذه الكمية حوالي 10 في المائة من واردات القمح المطلوبة للسودان لعام 2020.

وستقوم الحكومة بسداد للبرنامج بالجنيه السوداني، مما سيمكن البنك المركزي السوداني من الاحتفاظ بأكثر من 50 مليون دولار بالعملة الصعبة اللازمة لتوفير السلع الاستراتيجية. ويهدف برنامج الغذاء العالمي وغيره من شركاء قطاع الأمن الغذائي ووسائل العيش إلى تقديم المساعدات إلى 4.7 مليون شخص محتاج في جميع أنحاء السودان في عام 2020.

قيود وتوقعات تصدير القمح

في ضوء التدابير ذات الصلة بفيروس كورونا المستجد فرضت بعض البلدان المصدرة للحبوب قيوداً على الصادرات. حيث أعلنت حكومة روسيا في 2 أبريل قيوداً على صادرات الحبوب بما في ذلك القمح وحددت سقفاً لا يتجاوز 7 ملايين طن بين 1 أبريل و30 يونيو 2020. وروسيا هي واحدة من أكبر مصدري القمح في العالم. وفي العام الزراعي من يوليو 2018 إلى يونيو 2019 كانت قد صدرت أكثر من 43.3 مليون طن من جميع الحبوب، بما في ذلك 35 مليون طن من القمح وفقاً لتقارير وسائل الإعلام الروسية.

وقد حذت حذوها بعض البلدان الأخرى المصدرة للحبوب، بما في ذلك رومانيا وأوكرانيا، وقيدت أيضا صادرات الحبوب. وهذا لا يبشر بالخير بالنسبة للسودان، خاصة إذا ما جرى تمديد هذه القيود إلى ما بعد يونيو.

ففي عام 2019 استورد السودان 86 في المائة من القمح من هذه البلدان الثلاثة، حيث شكلت الواردات من روسيا حوالي 66 في المائة من إجمالي قيمة واردات القمح (0.8 مليار دولار أمريكي)، وفقاً لبنك السودان المركزي.

ومما يزيد من تفاقم الوضع نقص العملة الصعبة لاستيراد السلع الاستراتيجية. فقد قال صندوق النقد الدولي في تقرير صدر في مارس 2020 إن احتياطيات السودان الدولية منخفضة، حيث كانت تقدر بنحو 1.4 مليار دولار في أكتوبر 2019 أو ما يعادل شهرين من الواردات. وقال صندوق النقد الدولي إن النقد الأجنبي المحدود لواردات الوقود أدى إلى التقنين واستمرار النقص وقطوعات الكهرباء وإمدادات الغذاء.

التأثير المحتمل الذي قد يخلفه فيروس كورونا المستجد على الأمن الغذائي

في نشرة الإنذار المبكر في أبريل 2020، قالت الأمانة الفنية للأمن الغذائي السوداني إنه إذا ما استمرت حالات فيروس كورونا المستجد في الزيادة، فإن الأمن الغذائي سيتأثر إذ أن جزءاً من المتأثرين هم بالضرورة جزء من القوى العاملة المنتجة. كما سيؤثر ذلك على توفر الغذاء واستهلاكه، فضلاً عن تأثر أجزاء من الاقتصاد الأكثر عرضة لتقلبات العرض والطلب مثل النقل والطاقة والتصنيع. وتقول الأمانة الفنية للأمن الغذائي السوداني إن التأثير المباشر سيكون في أسواق المواد الغذائية بسبب نقص العمالة إذا استمر ذلك الوضع. وسيظهر تأثير آخر في انقطاع النقل وتدابير الحجر الصحي التي تحد من وصول المزارعين إلى أسواق المدخلات والمخرجات علاوة على زيادة في فقد وهدر الطعام نتيجة لانقطاع سلسلة الإمداد الغذائي. ومن ناحية أخرى، فإن ارتفاع أسعار المواد الغذائية وضعف القوة الشرائية سيؤثران سلباً على القدرة على الحصول على الغذاء. وقالت الأمانة الفنية للأمن الغذائي السوداني إن أنماط الاستهلاك سوف تتحول إلى نوعيات وكميات منخفضة من الغذاء، مما سيزيد من معدلات سوء التغذية.

ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة فإن البلدان التي تعاني من أزمات إنسانية قائمة بالفعل (بما في ذلك السودان) معرضة بشكل خاص لآثار جائحة فيروس كورونا المستجد. ويرجح أن ترتفع احتياجاتها المحلية أعلى مما هي عليه نتيجة للوباء، لذا فمن الأهمية بمكان أن تضمن البلدان المانحة استمرار تقديم المساعدات الإنسانية حيثما كان عدم استتباب الأمن الغذائي مرتفعاً بالفعل.

وسيحتاج 9.3 مليون شخص في السودان إلى المساعدات الإنسانية في عام 2020 ويهدف شركاء خطة الاستجابة الإنسانية إلى تقديم المساعدات الغذائية ومساعدات وسائل العيش إلى 4.7 مليون شخص من ضمن ال 6.1 مليون شخص المستهدفين. ولمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020. أحد الأسباب الرئيسية لزيادة عدد الأشخاص المحتاجين في السودان على مدى السنوات القليلة الماضية كانت الأزمة الاقتصادية التي اتسمت بارتفاع معدلات التضخم وضعف النمو الاقتصادي ونقص الوقود والقمح والأدوية. وفي تقرير آفاق الاقتصاد العالمي الذي صدر حديثاً عن تأثير فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي، قال صندوق النقد الدولي إنه بعد الانكماش في 2018-2019 من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد السوداني بنسبة 7.2 في المائة أخرى.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
تحليل

من المحتمل أن تتأثر سلسلة الإمدادات الطبية بتدابير الوقاية من فيروس كورونا المستجد

من ضمن إجراءات منع انتشار ومراقبة فيروس كورونا المستجد ستبقى السفن التي تمر عبر قناة السويس إلى بورتسودان - ميناء السودان الرئيسي لاستيراد السلع الاستراتيجية - في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً. وينطبق هذا أيضاً على الشحنات من الصين ومصر واليابان وإيران وكوريا الجنوبية وأوروبا. لذا فهناك مخاوف من أن هذا سيؤخر أي شحنات، بما في ذلك شحنات الأدوية الحيوية واللوازم الطبية.

كما أن إجراءات التخليص الجمركي للأدوية والمستلزمات الطبية، بما في ذلك تلك المتعلقة باستجابة فيروس كورونا المستجد، عادةً ما تستغرق بين 3-4 أسابيع في حالة عدم حدوث أي انقطاع. وتواجه الوكالات الإنسانية حالياً تحديات فيما يتعلق بتخليص الإمدادات الطبية بسبب ترتيبات العمل من المنزل وبسبب أن بعض الهيئات الحكومية تعمل بعدد محدود من الموظفين (30 في المائة)، مما يؤثر على العملية برمتها.

ونظراً لأن الإجراءات العادية الحالية تستغرق وقتاً وتؤثر على القدرة على الاستجابة لفيروس كورونا المستجد، فإن الأمم المتحدة وشركائها تدعو للإفراج السريع عن جميع الشحنات والإمدادات لاستجابة فيروس كورونا المستجد على أساس استثنائي.

وحتى من قبل جائحة فيروس كورونا المستجد، كانت واردات السودان من الأدوية واللوازم الطبية متأثرة بالأزمة الاقتصادية بالفعل. حيث كانت واردات الأدوية في السودان في عام 2019 أقل بنسبة 20 في المائة مقارنة بعام 2017 وفقاً لآخر تحديث من بنك السودان المركزي. وينتج عن ذلك انخفاض توفر الأدوية في كل من القطاعين الحكومي والخاص مقارنة بالسنوات السابقة وذلك وفقاً لوزارة الصحة الاتحادية ومنظمة الصحة العالمية. ولمعرفة المزيد عن واردات الأدوية راجع هذا التقرير السابق من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان.

ونظراً إلى البنية التحتية الصحية المحدودة وحقيقة أن معظم الأدوية والمستلزمات الطبية التي يجري استهلاكها في أفريقيا تأتي عن طريق الاستيراد، فقد دعا وزراء المالية الإفريقيون في وقت سابق من هذا الشهر المجتمع الدولي إلى دعم تحديث البنية التحتية الصحية وتقديم الدعم المباشر للمرافق القائمة. ولمزيد من المعلومات حول كيفية تأثر الاقتصادات الأفريقية بفيروس كورونا المستجد والتحديات ذات الصلة، يرجى الاطلاع على هذا الرابط المقدم من اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة.

وفي الوقت نفسه، تبرع البنك الإسلامي للتنمية في جدة، المملكة العربية السعودية، بمبلغ 50 مليون دولار أمريكي لوزارة الصحة الاتحادية من أجل استجابة فيروس كورونا المستجد في البلاد. وبالإضافة إلى ذلك، وفي جزء من استجابتها العالمية للمساعدات الإنسانية والصحية لمكافحة وباء فيروس كورونا المستجد أعلنت الولايات المتحدة في 27 مارس عن تبرع بقيمة 8 ملايين دولار للسودان. وستوفر هذه المساعدات في المقام الأول الدعم والإمدادات ذات الصلة بالصحة لدعم أنشطة المياه والمرافق الصحية والنظافة الصحية.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
تحليل

تلقى 7.6 مليون شخص في السودان المساعدات الإنسانية في عام 2019

في عام 2019 تلقى 7.6 مليون شخص في جميع أنحاء السودان مساعدات إنسانية قدمتها الأمم المتحدة وشركاؤها في إطار خطة الاستجابة الإنسانية، وفقاً لتقرير رصد خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2019 (يناير - ديسمبر 2019) الذي صدر هذا الأسبوع. ويشمل ذلك 7.1 مليون شخص تلقوا مساعدات متعددة القطاعات (المساعدات من أكثر من قطاعين)، وفقًا لتقرير رصد خطة الاستجابة الإنسانية. حيث تتفاوت جغرافياً عملية تقديم المساعدات المتعددة القطاعات في عام 2019. وقد ركزت الغالبية العظمى من الاستجابة المتعددة القطاعات - 90 في المائة - على ولايات دارفور وجنوب كردفان وغرب كردفان والنيل الأزرق. وبلغت نسبة سكان دارفور نحو 65 في المائة، في حين حصلت ولاية جنوب كردفان وغرب كردفان والنيل الأزرق على 25 في المائة من المساعدات المتعددة القطاعات. بيد أن الشركاء في الأجزاء الوسطى والشرقية من السودان يجتهدون للوصول إلى الأشخاص، حيث تمثل تلك المناطق تسعة في المائة من الأشخاص الذين تلقوا مساعدات متعددة القطاعات. وبينما تزايدت الاحتياجات في هذه المناطق كان هناك نقص في الشركاء الذين يمكنهم تقديم المساعدات المتعددة القطاعات وكذلك نقص في التمويل لتنفيذ البرامج - وقد أدى هذا النقص في الموارد إلى إعاقة تقديم الخدمات في الوقت المناسب. لمزيد من المعلومات والتفاصيل راجع التقرير هنا

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
صور

خريطة السودان المحدثة متوفرة الآن لمحليات السودان ال 189 كافة

08 Sudan map 02Mar20 A3 GoS

تعاون فريق نظام المعلومات الجغرافية في الجهاز المركزي للإحصاء، والمركز القومي للمعلومات، ووزارة الحكم الاتحادي، وهيئة المساحة السودانية (الهيئة الحكومية المخولة بإجازة الحدود الجغرافية)، بالتعاون بين اليونيسيف ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) لتحديث الحدود الإدارية لخريطة السودان. وتعكس الخريطة الجديدة الحدود المتفق عليها لجميع الولايات البالغ عددها 18 ولاية و189 محلية في البلاد. كما جرى تحميل حدود الولايات والمحليات النهائية على موقع مركز بيانات الجغرافيا المكانية التابع لحكومة السودان. وتشكل هذه البيانات التشغيلية المشتركة عنصراً حاسماً للتخطيط المشترك وصنع القرار بين الشركاء في المجال الإنساني والشركاء في التنمية والحكومة.

يرجى النقر هنا لتنزيل الخريطة

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
تفاعلي

السودان: أداة من يفعل ماذا وأين التفاعلية

جرى تصميم " أداة من يفعل ماذا وأين" لإظهار أين تعمل المنظمات الإنسانية وما الذي تفعله من أجل تحديد الفجوات والتخطيط للاستجابة الإنسانية في المستقبل. وتتضمن مجموعة البيانات التفاعلية هذه قائمة بالمنظمات الإنسانية حسب الولاية والقطاع المسجلة حالياً في السودان.

هل لديك تحديثات؟ اتصل بـ OCHAsudan@un.org

شاهد هذه الأداة التفاعلية على :

https://data.humdata.org/dataset/sudan-operational-presence

Sudan 3Ws (Who does What Where)

URL:

تم التنزيل: