Sudan

تقرير عن الوضع

أبرز الأحداث

  • الأمم المتحدة تطلق خطة الاستجابة الإنسانية العالمية لفيروس كورونا المستجد بقيمة 2 مليار دولار أمريكي
  • أُكِدَت ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في السودان وذلك حتى 26 مارس 2020
  • وصول شحنة طبية إلى السودان لتقديم المساعدات للاستجابة لجائحة فيروس كورونا المستجد
  • خصص صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة للطوارئ 75 مليون دولار للاستجابة العالمية لفيروس كورونا المستجد
  • الأشخاص المتأثرون بالنزاع بين المجتمعات في الجنينة بولاية غرب دارفور بدأوا في العودة إلى ديارهم
Map of Sudan

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

الأرقام الرئيسية

9.3M
الأشخاص المحتاجون (2020)
6.1M
الأشخاص المستهدفون (2020)
1.1M
اللاجئون
1.87M
النازحون

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع

التمويل

$1.3B
الاحتياج
$179.8M
المبلغ المتلقى
13%
نسبة التمويل
FTS

URL:

تم التنزيل:

للأتصال بنا

باولا ايمرسون

رئيس المكتب

ماري كيلر

رئيس قسم الرصد وإعداد التقارير

Sudan

تقرير عن الوضع
خاصية
One way to prevent COVID-19 infection is to wash your hands regularly with soap and water for 20 seconds (UNICEF)

أُكِدَت ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في السودان وذلك حتى 26 مارس 2020

أكدت وزارة الصحة الاتحادية ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في السودان، بما في ذلك حالة وفاة واحدة وذلك حتى 25 مارس. ويخضع 16 شخصاً للمراقبة في مراكز الحجر صحي بالخرطوم.

وقد جهزت مستشفى - بسعة 88 سريراً - لاستقبال جميع حالات فيروس كورونا المستجد (المشتبه فيها والمؤكدة والشديدة). وسيستخدم مبنى منفصل للحجر الصحي لرصد الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالحالات المؤكدة.

وأعلنت وزارة الصحة ووزارة المالية عن خطة استجابة قومية لفيروس كورونا المستجد بميزانية قدرها 76 مليون دولار أمريكي. أما خطط الاستجابة على مستوى الولايات فهي قيد الوضع حالياً. وقد أغلقت السلطات في ولاية غرب دارفور رسمياً الحدود مع تشاد في 17 مارس. أما في ولاية شمال دارفور فقد أعدت وزارة الصحة بالولاية مناطق للحجر الصحي لرصد الحالات المشتبه فيها.

واتخذت الحكومة التدابير اللازمة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد بما في ذلك:

  • حظر تجول يبدأ من 24 مارس من الساعة الثامنة مساءً إلى السادسة صباحاً حتى إشعار آخر.

  • حظر السفر بالحافلات بين الولايات بدءاً من 26 مارس باستثناء الشحنات الإنسانية والتجارية والفنية.

  • إغلاق المطارات الدولية والمحلية حتى 23 أبريل باستثناء الشحنات الإنسانية وشحنات البضائع.

  • أغلقت جميع المدارس والجامعات والمعاهد والجامعات الدينية والكليات والمعاهد العليا لمدة شهر واحد بدءاً من 14 مارس.

  • تأجيل امتحانات شهادة مرحلة الأساس في جميع الولايات حتى إشعار آخر.

  • إلغاء جميع المهرجانات والمعسكرات والفعاليات الرياضية وحظر التجمعات العامة مثل حفلات الزفاف حتى إشعار آخر. وتواصل الأمم المتحدة وشركاؤها تقديم المساعدات إلى حكومة السودان للاستجابة لفيروس كورونا المستجد.

التنسيق على المستوى القُطري

وضع صندوق الأمم المتحدة للسكان مذكرة إرشادية للاستجابة للعنف القائم على النوع الاجتماعي أثناء حالة طوارئ فيروس كورونا المستجد. وتركز المذكرة على استمرارية الاستجابة للعنف القائم على النوع الاجتماعي وكذلك التأهب لحالة اتخاذ تدابير الإغلاق.

الإبلاغ عن المخاطر وإشراك المجتمع

قدم فريق الاتصالات وإدارة المخاطر في اليونيسيف الدعم إلى وزارة الصحة ووسائط الإعلام والقطاع الخاص بمعلومات المناصرة عن منع انتشار فيروس كورونا المستجد. وساعدت اليونيسيف في إنتاج مقاطع فيديو للاستخدام على التلفزيون ورسائل إذاعية ومحتويات للوسائط الاجتماعية. كما طبعت ما يصل إلى 37,000 مادة إعلامية بالتعاون مع النظراء الحكوميين وهي جاهزة للتوزيع هذا الأسبوع. ونتيجة لحملة المناصرة هذه قامت 105 من المساجد في ولاية الخرطوم برفع الوعي حول ممارسات الوقاية من فيروس كورونا المستجد وحافظ المصلون فيها على مسافة فعلية أثناء الصلاة. وقام شركاء من القطاع الخاص بطباعة ما يصل إلى 27,000 من الملصقات وصلت إلى حوالي 540,000 شخص. كما عقدت ما مجموعه 86 جلسة توجيهية في الأسواق والأماكن العامة وصلت إلى حوالي 12,900 شخص. ودعماً لوزارة الصحة الاتحادية وبالتنسيق مع شركات الاتصالات (زين وسوداني وإم تي إن) التي أرسلت رسائل نصية إلى 34,197 مستخدماً لهذه الشبكات حول منع انتشار فيروس كورونا المستجد. يدعم صندوق الأمم المتحدة للسكان خطة وزارة الصحة الاتحادية للتواصل عن مخاطر فيروس كورونا المستجد من خلال نشر رسائل الحد من المخاطر من خلال شبكات الشباب. وقد أطلق صندوق الأمم المتحدة للسكان، وجامعة كردفان، ووزارة الصحة في ولاية شمال كردفان حملة توعية مجتمعية عن فيروس كورونا المستجد باستخدام المواد التعليمية لوزارة الصحة الاتحادية التي تستهدف محليات شيكان وبارا وأم روابه وكذلك مدينة الرهد. وستُتخذ التدابير الوقائية مثل تجنب المصافحة والمباعدة الاجتماعية امتثالاً للمبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية.

الوقاية من العدوى ومكافحتها

قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بمواءمة المبادئ التوجيهية العالمية للرعاية الأساسية المنزلية للحمل والرضاعة الطبيعية، وتقييم حالة المرضى أو المصابين وتصنيفهم لأغراض الإحالة العلاجية أو للإجلاء، والوقاية من العدوى ومكافحتها لمراكز الحجر الصحي حسب سياق السودان. وقد بدأ شراء مواد الوقاية من العدوى ومكافحتها ويعمل الصندوق مع وزارة الصحة ووزارة الصحة الاتحادية لتحديد المرافق التي ستزود بالمواد. وقام الصندوق أيضا بطباعة ودعم وزارة الصحة الاتحادية لنشر 15,000 نسخة من بروتوكولات إدارة الحالات على مرافق الرعاية الصحية.

وحتى 23 مارس كان لدى الصندوق 310 من حقائب/أطقم الصحة الإنجابية لتوزيعها في مراكز الحجر صحي التي قد تستضيف النساء الحوامل. كما اشترى صندوق الأمم المتحدة للسكان 1,000 حقيبة مستلزمات صحية نسائية لتغطية احتياجات النساء والفتيات الأكثر عرضة للمخاطر بمن فيهن في مراكز الحجر صحي. وبالإضافة إلى ذلك يقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان ووزارة الصحة الاتحادية بإعداد حزم تدريبية لمرافق الأمومة حول الوقاية من العدوى والرعاية الطارئة التوليدية ولحديثي الولادة أثناء وباء فيروس كورونا المستجد. وبالإضافة إلى ذلك فإن مواد الإعلام والتثقيف والاتصالات الخاصة بالنساء الحوامل والنساء اللواتي أنجبن حديثاً هي الآن في مرحلة التصميم النهائي.

الدعم التشغيلي واللوجستي

يقوم الشركاء في المجال الإنساني برسم سيناريوهات وتعديل التخطيط اللوجستي لضمان استمرار تقديم الخدمات للأشخاص الأكثر عرضة للمخاطر في جميع أنحاء السودان. ويقوم الشركاء بتحديث خطط الطوارئ في جميع أنحاء البلاد كما يقومون بنقل الإمدادات من المستودعات المركزية إلى مرافق التخزين الإقليمية لضمان توفر الإمدادات الكافية في متناول اليد.

وقد وصلت شحنة طبية أرسلها رجل الأعمال الصيني جاك ما لتقديم المساعدات إلى البلاد في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد إلى الخرطوم في 23 مارس، مع تقديم برنامج الغذاء العالمي والجهات الفاعلة الأخرى الدعم اللوجستي لتوزيع هذه المواد. وتشمل الشحنة 20,000 مجموعة فحص معملي و100,000 كمامة و1,000 بدلة واقية وصلت على متن طائرة شحن إثيوبية. وسيجري تسليم مجموعات الفحص المعملي إلى منشأة المعمل القومية بينما ستوزع الكمامات والأدوات الواقية على المرافق الصحية في جميع أنحاء البلاد وكذلك نقاط العبور الست. وهذا جزء من حزمة المساعدة الطبية التي يقدمها جاك ما للعديد من البلدان الأفريقية للقضاء على جائحة فيروس كورونا المستجد.

لمزيد من المعلومات عن فيروس كورونا المستجد، يرجى الذهاب إلى موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت للحصول على تحديثات يومية باللغتين الإنجليزية والعربية.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ
COVID appeal 2 billion

إطلاق خطة الاستجابة الإنسانية العالمية بقيمة 2 مليار دولار لفيروس كورونا المستجد

في 25 مارس أطلقت الأمم المتحدة خطة استجابة إنسانية عالمية لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد بقيمة 2 مليار دولار أمريكي. وستساعد الخطة العالمية على محاربة فيروس كورونا المستجد في بعض الدول الأكثر عرضة للمخاطر في العالم في أمريكا الجنوبية وأفريقيا والشرق الأوسط وآسيا في محاولة لحماية الملايين من الناس. وهي تصل الآن إلى البلدان التي تواجه بالفعل أزمة إنسانية بسبب النزاع والكوارث الطبيعية وتغير المناخ، مما يعرض ملايين الأشخاص الأكثر عرضة للمخاطر بالفعل لمزيد من الأخطار.

وقال مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، "إن أولويتنا هي إعانة هذه البلاد على التأهب ومواصلة تقديم المساعدات للملايين الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية من الأمم المتحدة من أجل البقاء. إن جهود الاستجابة العالمية التي تتلقى التمويل اللازم ستزود المنظمات الإنسانية بالأدوات الضرورية لمكافحة الفيروس وإنقاذ الأرواح والمساعدة على احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم." وقد أجاز السيد لوكوك تخصيص 60 مليون دولار إضافية من الصندوق المركزي للاستجابة للطوارئ التابع للأمم المتحدة لبدء خطة الاستجابة. وبذلك يرتفع دعم الصندوق المركزي للاستجابة للطوارئ للعمل الإنساني استجابة لوباء فيروس كورونا المستجد إلى 75 مليون دولار. وبالإضافة إلى ذلك خصصت الصناديق المشتركة القُطرية أكثر من 3 ملايين دولار حتى الآن للخطة.

هذا التخصيص الجديد للصندوق المركزي للاستجابة للطوارئ - وهو واحد من أكبر التخصيصات على الإطلاق – سيقوم بدعم: برنامج الغذاء العالمي لضمان استمرارية سلاسل التوريد ونقل عمال الإغاثة والمواد الإغاثية؛ ومنظمة الصحة العالمية لاحتواء انتشار الوباء؛ وغيرها من الوكالات لتقديم المساعدات الإنسانية والحماية إلى أشد المتأثرين بالوباء، بما في ذلك النساء والفتيات واللاجئين والنازحين. وسيشمل الدعم جهود الأمن الغذائي والصحة البدنية والعقلية والمياه والمرافق الصحية والتغذية والحماية.

وسيجري تنفيذ خطة الاستجابة من قبل وكالات الأمم المتحدة، حيث تلعب المنظمات غير الحكومية الدولية وائتلافات المنظمات غير الحكومية دوراً مباشراً في الاستجابة. حيث ستقوم الاستجابة:

  • بتوفير معدات الفحوص المعملية الأساسية لإجراء فحوصات الفيروس علاوة على اللوازم الطبية لعلاج الأشخاص؛

  • بتركيب محطات غسل اليدين في المعسكرات والمستوطنات؛

  • بإطلاق حملات إعلامية عامة حول كيفية الحماية الذاتية وللآخرين من الفيروس؛ و

  • بإنشاء جسور ومحاور في أنحاء من إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية لنقل العاملين في المجال الإنساني والإمدادات إلى حيث تمس الحاجة إليهم.

وتدعو الأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى الالتزام بمنع وصول تأثير فيروس كورونا المستجد إلى البلدان الأكثر عرضة للمخاطر واحتواء الفيروس على مستوى العالم من خلال تقديم أقوى دعم ممكن للخطة مع الحفاظ أيضاً على الدعم الأساسي للنداءات الإنسانية القائمة التي تساعد أكثر من 100 مليون الأشخاص الذين يعتمدون بالفعل على المساعدات الإنسانية من الأمم المتحدة للبقاء المحض على قيد الحياة. إن أي تحويل للتمويل من قبل الدول الأعضاء من العمليات الإنسانية القائمة من شأنه أن يخلق بيئة يمكن أن ترتع فيها الكوليرا والحصبة والتهاب السحايا، حيث يصاب المزيد من الأطفال بسوء التغذية، ويتاح للمتطرفين السيطرة عليها – أي تصبح البيئة التي ستشكل تربة خصبة للفيروس التاجي.

وسيتولى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) تنسيق خطة الاستجابة الإنسانية العالمية لفيروس كورونا المستجد ليجمع بين متطلبات منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان وموئل الأمم المتحدة ووكالة الأمم المتحدة لشئون اللاجئين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وبرنامج الغذاء العالمي.

انقر هنا للحصول على نسخة من خطة الاستجابة الإنسانية العالمية لفيروس كورونا المستجد

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
خاصية
Displacement due to inter-communal fighting in El Geneina, West Darfur
Displacement due to inter-communal fighting in El Geneina, West Darfur

بدأ الأشخاص المتأثرون بالنزاع بين المجتمعات في الجنينة في العودة إلى ديارهم

تقدر المنظمة الدولية للهجرة بأنه لا يزال هناك 27,995 شخصاً (6,126 عائلة) من النازحين موزعين بين 35 موقعاً في مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور. ويمثل هذا انخفاض بمقدار 9,913 شخصاً منذ آخر تحديث في 25 فبراير.

وستواصل الوكالات الإنسانية دعم النازحين المتبقين في الجنينة. وقد أدى العنف بين المجتمعات بين رجال قبائل المساليت والعرب في مدينة الجنينة وحولها في أواخر ديسمبر 2019 إلى نزوح حوالي 40,000 شخص، من بينهم حوالي 32,000 نازح من معسكرات كريندينق 1 وكريندينق 2 والسلطان للنازحين. وبالإضافة إلى ذلك، يقدر أن 10,000 شخص قد عبروا الحدود إلى تشاد حيث لجأوا إلى القرى القريبة من الحدود. وبحسب ما أوردته التقارير فقد قُتل أكثر من 50 شخصاً وجُرح نحو 60.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
خاصية

غزو من أسراب الجراد الصحراوي للأجزاء الجنوبية من ساحل البحر الأحمر عبر الحدود السودانية الإريترية

غزى سربان من الجراد الصحراوي غير الناضج الأجزاء الجنوبية من ساحل البحر الأحمر عبر الحدود السودانية الإريترية وذلك وفقاً لآخر تحديث صادر من إدارة وقاية النباتات السودانية. وبحسب تقرير لها عن الجراد الصحراوي في القرن الأفريقي من المتوقع أن تغزو المزيد من الأسراب ساحل جنوب البحر الأحمر في السودان.

وتستمر عمليات المسح في مناطق التوالد الشتوي للجراد الصحراوي حيث جرى الكشف عن الجراد البالغ الناضج أو غير الناضج ذي الكثافة المنخفضة في عدة مواقع على طول ساحل البحر الأحمر. وفي الوقت نفسه جرى مسح بعض مواقع المخططات الزراعية المروية في مناطق التوالد الصيفي بالقرب من دنقلا في الولاية الشمالية ولم يكشف المسح عن وجود لآفة الجراد. وقد بلغ إجمالي المساحة التي غطاها المسح 9,000 فدان إذ أدت سرعة الرياح العالية إلى تأخير عمليات المكافحة.

لا تزال الظروف البيئية مواتية لتكاثر الجراد الصحراوي في الجزء الجنوبي من ساحل البحر الأحمر وخاصة في دلتا طوكر مع انتشار النباتات الخضراء الواردة في التقارير. ونتيجة لذلك، تسلط إدارة وقاية النباتات الضوء على الحاجة الملحة للرصد الدقيق في الأجزاء الجنوبية من ساحل البحر الأحمر.

ويشير آخر تحديث للجراد الصحراوي صادر من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، الفاو إلى وجود فرق النطاط المتأخرة وأسراب ومجموعات الجراد البالغ غير الناضج على الساحل الجنوبي للبحر الأحمر بالقرب من الحدود الإريترية. كما يوجد جراد بالغ متفرق في دلتا طوكر والشمال الشرقي من وادي النيل.

وقد طلبت الفاو 9 ملايين دولار أمريكي لدعم تدابير رصد وحماية وسائل العيش وتعزيز الانتعاش المبكر للاستجابة في السودان. هذا بالإضافة إلى النداء الداعي إلى تقديم 138 مليون دولار للاستجابة السريعة والعمل الاستباقي في منطقة القرن الإفريقي الكبرى برمتها.

وقد قامت منظمة الأغذية والزراعة حتى الآن بتعبئة 1.55 مليون دولار بما في ذلك مليون دولار من صندوق السودان الإنساني. كما أعلنت إدارة التنمية الدولية البريطانية أنها ستقدم 2 مليون دولار إضافية لصندوق السودان الإنساني والتي ستستخدم لمكافحة الجراد الصحراوي.

وقد تبرع برنامج الغذاء العالمي في وقت سابق من هذا الشهر بأربع مركبات رباعية الدفع لوزارة الزراعة والموارد الطبيعية لاستخدامها في عمليات مكافحة ورصد الجراد الصحراوي. وستستخدم المركبات الأربع من قبل إدارة وقاية النباتات هذه المركبات حال تسجيلها وتصديق السلطات السودانية على أوراق الترخيص.

ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة فإن الجراد الصحراوي (شيستوسيركا جريجيريا( هو أكثر الآفات المهاجرة تدميراً في العالم. فعند الاستجابة للمنبهات البيئية يمكن أن تتشكل أسراب الجراد الصحراوي الكثيفة وعالية الحركة. وهي أسراب نهمة ضارية تستهلك وزنها كل يوم وتستهدف محاصيل الطعام والأعلاف. ويمكن أن يحتوي الكيلومتر المربع الواحد من السرب على ما يصل إلى 80 مليون جرادة بالغة مع القدرة على استهلاك كمية من الطعام في يوم واحد تكفي 35,000 شخص. لذا تشكل الأسراب الكبيرة تهديداً رئيسياً لاستتباب الأمن الغذائي ووسائل العيش الريفية. ولمزيد من المعلومات حول الجراد الصحراوي في شرق إفريقيا، يرجى الاطلاع على: http://www.fao.org/locusts/en

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
صور

الزيادة المضطردة في معدلات التضخم تواصل إثارة المخاوف بشأن استتباب الأمن الغذائي

Sudan inflation rate

استمر المعدل السنوي للتضخم في الزيادة في السودان ووصل إلى مستوى 64.3 في المائة في يناير 2020، وفقاً لآخر تحديث من بنك السودان المركزي. حيث ارتفع المعدل من 57٪ في ديسمبر 2019 وهو ثاني أعلى مستوى منذ ديسمبر 2018 عندما وصل إلى 73٪.

وقد ساهم تزايد التضخم المرتفع في زيادة تكاليف الإنتاج الزراعي، وفقاً للتقرير الصادر حديثاً عن بعثة منظمة الأغذية والزراعة لتقييم المحاصيل والإمدادات الغذائية في السودان لعام 2019. وتميزت أسعار الذرة الرفيعة والدخن المنتجة محلياً في معظم الأسواق بالارتفاع خلال الأشهر الـ 12 الماضية، بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج والنقل، وانخفاض قيمة العملة المحلية، وزيادة الاستهلاك التي بدأت مجتمعة في نهاية عام 2017. وقد أورد تقرير البعثة في ديسمبر 2019 أن أسعار الذرة الرفيعة والدخن قد ارتفعت من 65 إلى 130 في المائة أعلى من مستوياتها قبل عام.

وكان معدل التضخم في السودان قد بدأ في الارتفاع منذ يناير 2018 عندما زاد بأكثر من الضعف إلى 52 في المائة من 25 في المائة في ديسمبر 2017. وخلال عام 2018 كان المعدل أعلى من 50 في المائة وبلغ 73 في المائة في ديسمبر 2018. بينما انخفض بشكل حاد إلى 43.5 في المائة في يناير 2019، وبحلول يوليو 2019، وصل إلى أعلى من مستوى 50 في المائة واستمر في الزيادة.

إن زيادة معدل التضخم لهي مصدر قلق كبير لملايين الأشخاص الذين يعانون من عدم استتباب الأمن الغذائي ويحتاجون إلى المساعدات الغذائية ووسائل العيش. ووفقاً لتقرير أغسطس 2019 الصادر عن التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي، يعاني ما يقدر بـ 17.7 مليون شخص (42 في المائة من إجمالي السكان الذين جرى تقييمهم) من عدم استتباب الأمن الغذائي ما بين المعتدل والحدودي والحاد. وهذا يشمل 11.8 مليون شخص يعانون من مستويات الإجهاد )أي المرحلة 2 من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي) و5.8 مليون شخص (14 ٪ من مجموع السكان) يعانون من أزمة أو مستويات أسوأ من عدم استتباب الأمن الغذائي (المرحلة 3 من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي وما فوقها) وهم في حاجة إلى إجراء عاجل. وهذا الرقم البالغ 5.8 مليون شخص يعانون من عدم استتباب الأمن الغذائي الحاد هو الأعلى على الإطلاق منذ إدخال تحليل التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي في السودان. حيث يواجه حوالي مليون شخص مستوى الطوارئ من عدم استتباب الأمن الغذائي الحاد (المرحلة 4 من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي) وحوالي 4.8 مليون فرد في مستوى الأزمة (المرحلة الثالثة من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي).

نتيجة للأزمة الاقتصادية، ارتفع عدد الأسر المصنفة على أنها تعاني من عدم استتباب الأمن الغذائي (مؤشر بديل للفقر) بنسبة 63 في المائة، من 3.8 مليون في عام 2017 إلى 6.2 مليون في عام 2019 (التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي ووثيقة اللمحة العامة للاحتياجات الإنسانية). كان هذا مدفوعاً جزئياً بالزيادة التي بلغت الأربعة أضعاف في تكلفة سلة الغذاء المحلية. وكان التأثير شديدًا على كل من سكان الحضر والريف، وعلى الرغم من أن هذه الفئة الأخيرة قد تأثرت بشكل أكثر حدة، حيث لم تتمكن 53 في المائة من الأسر الريفية من تحمل مصاريف سلة الغذاء المحلية واحدة مقارنة بـ 38 في المائة من الأسر الحضرية، وفقاً لتقرير للأمن الغذائي الشامل وتقييم القابلية للتأثر لعام 2019. وبالإضافة إلى ذلك، وفي كل من المناطق الحضرية والريفية، اضطر حوالي نصف جميع الأسر إلى اللجوء إلى شكل ما من أشكال إستراتيجية وسائل العيش، مع نسب مشابهة تعتمد على استراتيجيات التعامل مع الإجهاد (12-13 في المائة) لكن تقرير الأمن الغذائي الشامل وتقييم القابلية للتأثر قال إن نسبة أعلى بكثير من الأسر الريفية التي تلجأ إلى استراتيجيات تكيف حادة أكثر (21 في المائة مقارنة بـ 14 في المائة في المناطق الحضرية). وتشمل آليات التكيف هذه تخطي الوجبات أو تقليلها، وخفض النفقات على التعليم، بما في ذلك إخراج الأطفال من المدرسة، والصحة، وكذلك بيع الأصول المتاحة أو الاقتراض من شبكات الدعم الممتدة.

علاوة على ذلك، من المتوقع أن تؤدي إصلاحات الدعم المعتزمة إلى زيادات في أسعار السلع مما سيؤثر سلباً بشكل حاد على أولئك الذين هم بالفعل الأكثر عرضة للمخاطر، بما في ذلك فقراء الريف. ومن دون دعم إضافي سيكون لدى عدد أكبر من الأسر إمكانية حصول محدودة على الخدمات الأساسية مما يضطرهم إلى اللجوء إلى وسائل عيش لا رجعة فيها واستراتيجيات تكيف أخرى، الأمر الذي يؤدي إلى مزيد من استنفاد الأصول ويؤثر على تنمية رأس المال البشري على المدى الطويل.

حيث سيحتاج حوالي 9.3 مليون شخص في السودان إلى المساعدات الإنسانية والحماية في عام 2020. ويمثل هذا واحد تقريباً من بين كل أربعة أشخاص في السودان. وتهدف الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة لها إلى تقديم المساعدات إلى 6.1 مليون من بين الأشخاص الأكثر عرضة للمخاطر في السودان من خلال خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020 والتي تسعى للحصول على 1.35 مليار دولار أمريكي من الجهات المانحة.

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
الاتجاهات
07-WFP-Market-Monitor-January-2020

أسعار المواد الغذائية المرتفعة تبلغ مستويات قياسية – وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة

استمرت أسعار الذرة الرفيعة والدخن المزروع محلياً في الارتفاع في ديسمبر 2019 ويناير 2020 على الرغم من حصاد موسم 2019 الذي جرى الانتهاء منه مؤخراً وذلك وفقاً لأحدث إصدار من نشرة رصد وتحليل أسعار الأغذية الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة (الفاو). كما ارتفعت أسعار القمح المستورد في شهر يناير وبمعدلات أسرع، حيث ارتفعت بنسبة 20 في المائة. وبشكل عام وصلت أسعار الحبوب إلى مستويات قياسية بما يصل إلى ضعف المستويات المرتفعة بالفعل في العام السابق. وكان السبب الرئيسي في ذلك هو ضعف إنتاج الحبوب لعام 2019 وضعف العملة بالإضافة إلى نقص الوقود وارتفاع أسعار المدخلات الزراعية مما أدى إلى تضخم تكاليف الإنتاج والنقل وذلك وفقاً لنشرة رصد وتحليل أسعار الأغذية.

ووفقاً للنتائج الأولية التي توصلت إليها بعثة تقييم الإمدادات الغذائية والمحاصيل التي قادتها الحكومة في عام 2019 يقدر إنتاج الحبوب الخشنة لعام 2019 (الذرة الرفيعة والدخن) بحوالي 5.2 مليون طن، أي أقل بنسبة 36 في المائة من الإنتاج الوفير لعام 2018 وأدنى بنسبة 18 في المائة عن المتوسط من السنوات الخمس الماضية. وكان المحرك الرئيسي لنقص الإنتاج هو مزيج من مدد الجفاف المطولة في يوليو، تليها أمطار غزيرة في أواخر الموسم، مما أدى إلى فيضانات واسعة النطاق. كما أثر التفشي الحاد للآفات على الغلة.

وقد أورد نظام الإنذار المبكر بالمجاعة في تقاريره في وقت سابق من هذا العام أنه وفقاً للمعلومات الميدانية المتوفرة، فإن غلات الحبوب الرئيسية، مثل الذرة الرفيعة والدخن، أقل من المعتاد هذا الموسم بسبب الفيضانات، وموسم الأمطار الممتد، وتفشي الآفات. وبالإضافة إلى ذلك، تشير التقارير الميدانية إلى أن الزيادات في المساحات المزروعة في المحاصيل النقدية أدت إلى انخفاض في المساحات المزروعة بمحاصيل الحبوب، والتي من المرجح أن تؤدي إلى مزيد من الانخفاض في إنتاج الحبوب مقارنة بالسنوات السابقة.

ومن ناحية أخرى، أفاد برنامج الغذاء العالمي في تقريره "رصد الأسواق" لشهر يناير 2020 بأنه من المرجح أن تظل الأسعار مرتفعة وتستمر عند مستواها المرتفع لأن موسم الحصاد الحالي غير مشجع (انظر جدول أسعار الذرة الرفيعة أدناه). وكان متوسط سعر التجزئة القومي للذرة الرفيعة 26.87 جنيهاً للكيلوجرام، وهو ما زاد بنسبة 15 في المائة بالمقارنة بالشهر السابق.

بلغ متوسط سعر التجزئة القومي للماعز 3,874 جنيه سوداني لكل رأس، وهو ما يزيد بنسبة 7٪ مقارنة بالشهر السابق. وبلغ متوسط سعر التجزئة القومي للفول السوداني 1,361 جنيه سوداني للكيس، والذي زاد بنسبة 9 في المائة مقارنة بالشهر السابق. وكان متوسط التكلفة القومي لسلة الأغذية المحلية 38.1 جنيهاً سودانياً، والتي ارتفعت بشكل طفيف بنسبة 13 في المائة مقارنة بالشهر السابق.

وفقاً لخطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020، فإن 6.2 مليون شخص في جميع أنحاء السودان سيحتاجون إلى الغذاء ووسائل العيش. ويهدف شركاء برنامج خطة الاستجابة الإنسانية إلى توفير المساعدات الغذائية ووسائل العيش إلى 4.7 مليون شخص من الفئات الأكثر عرضة للمخاطر. وحتى 26 فبراير، جرى تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020 بنسبة 8 في المائة فقط، ولم تجر تلبية المتطلبات البالغة قيمتها 1.24 مليار دولار.

لمزيد من المعلومات حول وضع التمويل بالنسبة لخطة الاستجابة الإنسانية للسودان لعام 2020، يرجى الضغط هنا

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
صور

خريطة السودان المحدثة متوفرة الآن لمحليات السودان ال 189 كافة

Map of Sudan

تعاون فريق نظام المعلومات الجغرافية في الجهاز المركزي للإحصاء، والمركز القومي للمعلومات، ووزارة الحكم الاتحادي، وهيئة المساحة السودانية (الهيئة الحكومية المخولة بإجازة الحدود الجغرافية)، بالتعاون بين اليونيسيف ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) لتحديث الحدود الإدارية لخريطة السودان. وتعكس الخريطة الجديدة الحدود المتفق عليها لجميع الولايات البالغ عددها 18 ولاية و189 محلية في البلاد. كما جرى تحميل حدود الولايات والمحليات النهائية على موقع مركز بيانات الجغرافيا المكانية التابع لحكومة السودان. وتشكل هذه البيانات التشغيلية المشتركة عنصراً حاسماً للتخطيط المشترك وصنع القرار بين الشركاء في المجال الإنساني والشركاء في التنمية والحكومة.

يرجى النقر هنا لتنزيل الخريطة

URL:

تم التنزيل:

Sudan

تقرير عن الوضع
تفاعلي

السودان: أداة من يفعل ماذا وأين التفاعلية

جرى تصميم " أداة من يفعل ماذا وأين" لإظهار أين تعمل المنظمات الإنسانية وما الذي تفعله من أجل تحديد الفجوات والتخطيط للاستجابة الإنسانية في المستقبل. وتتضمن مجموعة البيانات التفاعلية هذه قائمة بالمنظمات الإنسانية حسب الولاية والقطاع المسجلة حالياً في السودان.

هل لديك تحديثات؟ اتصل بـ OCHAsudan@un.org

شاهد هذه الأداة التفاعلية على :

https://data.humdata.org/dataset/sudan-operational-presence

Sudan 3Ws (Who does What Where)

URL:

تم التنزيل: