Sudan

تقرير عن الوضع
التنبؤ
نساء في صف المساعدات في طويلة 2016، مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)
نساء في صف المساعدات في طويلة 2016، مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)

هناك حاجة ماسة إلى مزيد من التمويل لضمان استمرار الخدمات الصحية لأكثر من 55,000 شخص في بلدة طويلة بولاية شمال دارفور

هنالك مخاوف بشأن مستقبل الخدمات الصحية لحوالي 55,000 شخص – من النازحين والمقيمين - في بلدة طويلة بولاية شمال دارفور حيث أن المرفق الصحي الوحيد في المنطقة الذي يقدم خدمات للمرضى الداخليين يواجه نقصًا في التمويل بينما الحالات المؤكدة لفيروس كورونا المستجد في ارتفاع في الولاية.

وقد غادرت آخر منظمة طبية إنسانية بعد 13 عامًا من العمل في مدينة طويلة وبينما يوجد شريك مهتم بتولي الرعاية الصحية لا يوجد تمويل متاح. وبلغ عدد مستجمعات المرافق الصحية حوالي 55,000 شخص خلال العام الماضي.

ووفقًا للربع الرابع من تقرير نظام مراقبة توفر الموارد الصحية لعام 2019 هناك 46 مرفقًا صحيًا في محلية طويلة (بما في ذلك مدينة طويلة). حيث يعمل 22 مرفقاً صحياً فقط (47.8 في المائة) بقدرات منخفضة بوصفها الهياكل الأساسية لمعظم المرافق الصحية العاملة. كما هناك نقص في أعداد الأفراد الصحيين المدربين ونقص في الإمدادات الطبية وعدم وجود نظام موثوق لنقل/إحالة المرضى.

وتظهر بيانات نظام معلومات المستشفيات في ولاية شمال دارفور أن معدل استخدام العيادة في محلية طويلة يبلغ 1.3 استشارة للفرد في السنة، بينما تهدف المجموعة الصحية إلى استشارة واحدة للفرد في السنة. وقد يكون معدل الاستشارة 1.3 بسبب العدد المحدود من المرافق الصحية العاملة في المنطقة مما أدى إلى زيادة الطلب على المرافق الصحية العاملة.

وفي الوقت نفسه، وحتى 24 يونيو، بلغ العدد المؤكد للأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد في ولاية شمال دارفور 135، بينهم 83 حالة وفاة. وبذا تكون ولاية شمال دارفور قد سجلت أعلى معدل وفيات من الحالات المصابة - 61 في المائة - في السودان. وهذا يعني أنه يمكن أن يكون هناك العديد من الحالات بدون أعراض، والتي لم يجر الكشف عنها أو الإبلاغ عنها حتى الآن. ويبلغ معدل الوفيات من الحالات المصابة العالمي لفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم حوالي 1 في المائة.

وتشير وثيقة اللمحة العامة للاحتياجات الإنسانية لعام 2020 إلى وجود 107,000 شخص في محلية طويلة الذين يقدر أنهم بحاجة إلى المساعدات الإنسانية طوال عام 2020. ويهدف شركاء خطة الاستجابة الإنسانية للوصول بالمساعدات الإنسانية إلى 69,000 شخص في طويلة في عام 2020. وخلال الربع الأول من عام 2020 وصل شركاء خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020 إلى 24,000 شخص في المحلية بالمساعدات الإنسانية، بما في ذلك 17,500 شخصًا بالخدمات الصحية.

URL:

تم التنزيل: