Sudan

تقرير عن الوضع
الاتجاهات
التضخم وأسعار الذرة الرفيعة (2017-2020) _ برنامج الغذاء العالمي
التضخم وأسعار الذرة الرفيعة (2017-2020) _ برنامج الغذاء العالمي

تواصل أسعار المواد الغذائية في الارتفاع مدفوعة بالتضخم المرتفع – وفقًا لوثيقة رصد برنامج الغذاء العالمي للأسواق الصادرة في شهر ديسمبر 2020

مع استمرار زيادة التضخم في جميع أنحاء السودان، ترتفع أسعار الذرة الرفيعة والقمح، وهما محصولين أساسيين. ويقول برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إن ارتفاع أسعار المواد الغذائية يقوض القوة الشرائية لآلاف الأشخاص الأكثر عُرضة للمخاطر.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء، في 12 يناير، في آخر تحديث له، إن معدل التضخم لشهر ديسمبر 2020 بلغ 269 في المائة، مقارنة بـ 254 في المائة في نوفمبر. وأضاف الجهاز المركزي للإحصاء أن متوسط التضخم لعام 2020 بلغ 163 في المائة مقارنة بـ 51 في المائة في عام 2019. وأفاد شركاء العمل الإنساني إن التضخم المرتفع يضيف إلى العمليات مع تغير التكاليف بين التخطيط والتنفيذ.

ويُظهر أحدث تقرير لرصد الأسواق لبرنامج الغذاء العالمي أن أسعار السلع الأساسية استمرت في الارتفاع في ديسمبر 2020 على الرغم من استمرار موسم الحصاد. ومقارنة بشهر ديسمبر2019، فقد ارتفعت تكلفة السلة الغذائية بنسبة 261 في المائة، والذرة الرفيعة بنسبة 266 في المائة، والقمح بنسبة 209 في المائة، وسعر الغنم بنسبة 316 في المائة. كانت الزيادة مقابل متوسط الخمس سنوات لشهر ديسمبر 777 في المائة للذرة الرفيعة و1,000 في المائة للفول السوداني. ومن المتوقع أن يتفاقم الوضع مع تدهور قيمة العملة السودانية. كما زاد متوسط تكلفة سلة الغذاء بشكل مطرد منذ بداية العام وأدى ارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى انخفاض القوة الشرائية.

تشير تقديرات اللمحة الإنسانية العالمية لعام 2021 إلى أنه من المتوقع أن يحتاج ما مجموعه 13.4 مليون شخص (أكثر من ربع السكان) في السودان إلى مساعدات إنسانية في عام 2021. ويمثل هذا زيادة بنسبة 44 في المائة عن عام 2020 وأعلى مستوى خلال عقد من الزمن. حيث يحتاج حوالي 7.3 مليون شخص إلى مساعدات طارئة لتلبية الاحتياجات التي تهدد الحياة، بينما يحتاج 13 مليون شخص إلى الخدمات الإنسانية لأن مستويات المعيشة منخفضة للغاية. وتشمل أعلى الاحتياجات الصحة والمياه والمرافق الصحية والأمن الغذائي. وما مجموعه 7.8 مليون شخص محتاج هم من النساء والفتيات. وتشمل الفئات الأكثر عرضة للمخاطر بشكل خاص 2.5 مليون نازح و1.1 مليون لاجئ، معظمهم من جمهورية جنوب السودان. ويعيش أكثر من نصف المحتاجين بقليل في ولايات دارفور والمنطقتين المتأثرتين بالنزاع اللتان تعانيان من أعلى معدلات نقص في الأمن الغذائي. لكن الزيادات الأكبر في عدد المحتاجين كانت في الشرق والوسط، مدفوعة بالأزمة الاقتصادية.

URL:

تم التنزيل: