Sudan

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ
Social Distancing  - COVID-19 Sudan
Women observing social distancing at the water point in Rongatas, West Darfur. Photo: World Relief Sudan.

منظمات الإغاثة تواصل تقديم المساعدات إلى الملايين من الأشخاص في أنحاء السودان كافة برغم جائحة فيروس كورونا المستجد

يعمل الشركاء في المجال الإنساني في جميع أنحاء السودان على أن يأقلموا عملياتهم ويبذلون جهوداً كبيرة لضمان استمرار تقديم المساعدات الطارئ لأكثر من 9 ملايين شخص يحتاجونها للبقاء على قيد الحياة هذا العام برغم التحديات التي يفرضها فيروس كورونا المستجد. وقد أظهر مسح أجري في المدة من أبريل إلى يوليو مع المنظمات التي تنفذ برامج ممولة من صندوق السودان الإنساني التابع للأمم المتحدة أن معظمهم وجدوا حلولًا بل وأحيانًا أفكارًا إبداعية لمواصلة أنشطتهم مع توفير الحماية لعمال الإغاثة وللمجتمعات من مخاطر عدوى جائحة فيروس كورونا المستجد. ووفقًا للمسح لا يزال 84 في المائة على الأقل من شركاء الصندوق قادرين على تنفيذ أنشطتهم المنقذة للحياة والوصول إلى المجتمعات المحلية في المناطق النائية من خلال تدخلاتهم في مجالات الصحة والأمن الغذائي ووسائل العيش والتغذية والمياه والنظافة والمرافق الصحية والحماية والتعليم.

وفيما يلي بعض المشاريع التي تأثرت وبعض الأساليب التي تبناها العاملون في المجال الإنساني ليأقلموا عملهم:

مكبرات الصوت وحملات الهاتف المحمول لاحتواء انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد في ولايات شمال وشرق وجنوب دارفور

كان على الأخصائيين الاجتماعيين من منظمة ندى الأزهار للوقاية من الكوارث والتنمية المستدامة في ولاية شمال دارفور التقليل من عدد المشاركين في الجلسات التي ينظمونها حول الحماية بما فيها حملات التدريب والدعم النفسي. حيث يُسمح الآن لعدد 10 أشخاص فقط في كل جلسة تجرى في مساحة كبيرة وجيدة التهوية للامتثال لإرشادات التباعد الاجتماعي. وللتأكد من قدرتها على الوصول إلى جميع الأشخاص الذين يحتاجون إلى الدعم زيدت وتيرة الجلسات - التي تتضمن الآن رسائل توعية حول فيروس كورونا المستجد. وحورت منظمة السلام للتأهيل والتنمية بعض أعمال الحماية لمجتمع النازحين في ولايتي جنوب وشرق دارفور فبدأت بسرعة حملات باستخدام السيارات ومكبرات الصوت لتشرح للأشخاص الذين يعيشون في معسكرات النزوح كيفية حماية أنفسهم وعائلاتهم من فيروس كورونا المستجد. وقد تلقى أكثر من 26,000 شخص الرسائل بما في ذلك دليل مصور للتأكد من أن الجميع يستوعبون طرق الوقاية.

زيادة أوقات تشغيل نقاط المياه لمنع الازدحام

في بِليل وقريضة ودمسو ومستوطنات أخرى للنازحين في ولاية جنوب دارفور زادت اللجنة الأمريكية للاجئين من أوقات التشغيل في نقاط المياه للتأكد من أن كل شخص لديه مياه كافية للشرب وللاستخدامات المنزلية وكذلك لمنع الاكتظاظ. حيث وجه الأشخاص في نقاط توزيع المياه بالحفاظ على مسافة آمنة أثناء الوقوف في الصف. كما أدرجت المنظمة أيضًا رسائل الوقاية من فيروس كورونا المستجد بوصفها جزءًا من حملات التوعية بالنظافة وتقوم بتغيير الأنشطة لبناء مرافق لغسل اليدين في نقاط المياه، حيث يجري تدريب المتطوعين المجتمعيين للتأكد من فهم السكان لأهمية غسل اليدين ومتابعة التوجيهات.

التباعد الاجتماعي أثناء توزيع الغذاء

قام العاملون في المجال الإنساني الذين يقدمون المساعدات الغذائية بأقلمة الطريقة التقليدية لتنظيم التوزيعات. فعلى الرغم من التحديات المتمثلة في تعيين موظفين جدد مطلوبين بشدة لتنظيم التوزيعات بطريقة أكثر أمانًا ولتجنب التأخير تمكن الشركاء في ولاية جنوب دارفور على سبيل المثال من تقسيم مجموعات المستفيدين إلى مجموعات أصغر تتصل بأشخاص مختلفين في أوقات مختلفة خلال اليوم. كما عمل عمال الإغاثة أيضًا بجد للتأكد من احترام الأشخاص للتباعد عند نقاط التوزيع.

URL:

تم التنزيل: