Sudan

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ
World-Bank-supports-thamaratx600

قدم البنك الدولي تمويلًا إضافيًا لبرنامج دعم الأسر، ثمرات

في 24 مارس وقعت حكومة السودان والبنك الدولي في الخرطوم اتفاقية قدم بموجبها البنك الدولي 420 مليون دولار أمريكي إضافية - 210 مليون دولار من منحة التخليص المسبق للمتأخرات المقدمة من المؤسسة الإنمائية الدولية و210 مليون دولار من مساهمات المانحين - للمرحلة الثانية من برنامج دعم الأسر في السودان، أي ما يعرف ببرنامج ثمرات. وستصل هذه المرحلة الثانية إلى حوالي 80 في المائة من الأسر في ولايات النيل الأزرق والنيل الأبيض وسنار ووسط وشرق دارفور وشمال وجنوب وغرب كردفان بالسودان، حيث يستفيد منها حوالي 13.4 مليون شخص.

وقال عثمان ديون، المدير القطري للبنك الدولي في إريتريا وإثيوبيا وجنوب السودان والسودان، "نحن سعداء للغاية لمواصلة شراكتنا في العمل مع حكومة السودان في جهودها من أجل دعم الأسر السودانية بشكل فعال. حيث أثبتت الحكومة التزامها بإنجاح هذا البرنامج من خلال حشد جميع الموارد المتاحة. إن هذا التمويل الإضافي يجسد تعهد البنك الدولي بمواصلة دعم جهود الإصلاح الاقتصادي الجديرة بالثناء التي تبذلها الحكومة لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد وإعادة الانخراط مع المجتمع الدولي."

جرى تصميم برنامج دعم الأسر، ثمرات لدعم الأسر السودانية المتأثرة بالأزمة الاقتصادية الحالية والتي تفاقمت بسبب الإصلاحات الاقتصادية - مثل إلغاء الدعم - التي أدخلتها الحكومة الانتقالية. وأثناء مؤتمر شراكات السودان رفيع المستوى الذي عقد في برلين في يونيو 2020، جرى تخصيص 500 مليون دولار من 1.8 مليار دولار جرى التعهد بها لدعم الحكومة الانتقالية في السودان لبرنامج برنامج دعم الأسر، ثمرات. وتقدر حكومة السودان التكلفة السنوية لبرنامج دعم الأسر ثمرات بمبلغ 1.9 مليار دولار. وسيوفر البرنامج 5 دولارات لكل شخص مستحق في الأسرة في البداية لمدة ستة أشهر. ورهنا بتوفر التمويل، سيجري تكثيف التحويلات حتى اثني عشر شهرا، بهدف الوصول في نهاية المطاف إلى 80 في المائة من السكان، أو ما يقرب من 32 مليون مواطن سوداني.

وكانت المرحلة الأولى من البرنامج (400 مليون دولار) قد أطلقت في 24 فبراير 2021 في الخرطوم بحضور رئيس الوزراء عبد الله حمدوك. ومن المتوقع أن يستفيد حوالي 11.3 مليون شخص من المرحلة الأولية من المشروع الذي سيجري تنفيذه في الخرطوم والبحر الأحمر وجنوب دارفور وكسلا، وهو ما يمثل 33 في المائة من إجمالي العدد المتوقع للمستفيدين عندما يكون البرنامج على نطاق واسع. وحتى 3 مارس تلقت حوالي 79,000 أسرة سودانية (ما يقرب من 400,000 شخص) مدفوعات الشهر الأول من خلال البطاقات النقدية بتكلفة حوالي 1.9 مليون دولار. وكان معظم المستفيدين في ولاية الخرطوم، وسوف يمتد الدعم قريبًا إلى ولايات أخرى.

يجري تنفيذ البرنامج من قبل حكومة السودان ويقدم البنك الدولي الدعم الفني للحكومة لتعزيز نظام الحماية المالية والاجتماعية ومراقبة أنشطة البرنامج لضمان التنفيذ الفعال. كما يدعم برنامج دعم الأسر ثمرات مالياً من قبل البنك الدولي والصندوق الاستئماني متعدد المانحين لدعم الانتقال والإنعاش في السودان الذي يشمل كندا والاتحاد الأوروبي وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيرلندا وإيطاليا والمملكة العربية السعودية وهولندا والنرويج، والصندوق الاستئماني لبناء الدولة والسلام، والسويد والمملكة المتحدة.

ازدادت الاحتياجات في جميع أنحاء السودان وبلغت مستويات قياسية مدفوعة إلى حد كبير بالأزمة الاقتصادية مع تصاعد الاستهلاك ونقص الغذاء والوقود والأدوية. وعدد الأشخاص المحتاجين إلى المساعدات في السودان في عام 2021 هو الأعلى الذي أفادت به التقارير في العقد الماضي. ويقدر شركاء العمل الإنساني في السودان أن حوالي 13.4 مليون شخص - 29 في المائة من السكان - سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية طوال عام 2021. وهذا يزيد عن 4.1 مليون شخص مقارنة بعام 2020 وزيادة بنسبة 44 في المائة في العام. ولتلبية هذه الاحتياجات، طلب الشركاء في المجال الإنساني 1.94 مليار دولار لمساعدة 7.3 مليون شخص في عام 2021، وفقًا لخطة الاستجابة الإنسانية للسودان 2021. وحتى 30 مارس 2021، تلقى برنامج الاستجابة الإنسانية في السودان 140 مليون دولار، أي 7.2 في المائة من المتطلبات، وفقًا لخدمة التتبع المالي.

URL:

تم التنزيل: