Sudan

تقرير عن الوضع
خلفية
كونك لاجئاً في السودان - تقرير لمفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين
كونك لاجئاً في السودان - تقرير لمفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين

اللاجئون في السودان يساورهم القلق أكثر بشأن العنف والصحة والغذاء

إحساس الأمن من العنف والرعاية الصحية ذات الأسعار المعقولة والغذاء الكافي هي الشواغل الرئيسية للاجئين من جنسيات وأعمار مختلفة، بما في ذلك الأطفال وكبار السن من الرجال والنساء، بحسب تقرير جديد لمفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بعنوان "أن تكون لاجئًا في السودان" الذي صدر في 28 سبتمبر . ويعد تقرير التقييم التشاركي هذا حصيلة لما يقرب من 600 حدث ومقابلة أجرتها المفوضية وشركاؤها في جميع أنحاء السودان مع أكثر من 6,000 مشارك.

وقال ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين، أكسل بيجوب، "اللاجئون أنفسهم هم الخبراء في الشعور بمعني أن تكون لاجئًا في السودان. هذه المشاورات مع النساء والرجال والفتيان والفتيات تساعدنا وشركائنا والسلطات على فهم مخاوفهم بشكل أفضل وتقديم دعم أكثر فعالية."

برز الأمن المادي الجسدي على السطح باعتباره مصدر قلق كبير في مناطق مختلفة: أفاد اللاجئون وطالبو اللجوء أن بعض السكان المحليين قد يسرقونهم أو يستغلونهم كعمالة رخيصة أو غير مدفوعة الأجر. وظل العنف الجسدي والجنسي مصدر قلق، حيث اشتكوا من ذلك في مناقشات مجموعات التركيز. وفي وقت المشاورات كان الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد اللاجئين قضية رئيسية لا سيما في دارفور.

كما كانت الصحة موضوعاً آخر جرى التطرق إليه مراراً وتكراراً : حيث وجد بعض اللاجئين صعوبة في الحصول على الرعاية الطبية، والأدوية اللازمة أو أن زيارة الطبيب تعوزهم القدرة المالية للحصول عليها - وهي مشكلة تؤثر أيضًا على النساء الحوامل. كما كشفت المشاورات التي أجرتها مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين عن أن العديد من الأطفال اللاجئين لم يلتحقوا بالمدرسة بل كانوا مشغولين بمحاولة كسب بعض المال لشراء الطعام والضروريات الأساسية لمساعدة أسرهم.

ويغطي التقرير المؤلف من 86 صفحة أكثر من 12 مجموعة عرقية في 13 ولاية. وهو يعرض الحلول التي اقترحها اللاجئون – بدءًا من زيادة دوريات الشرطة وانتهاءً بساعات عمل العيادات الملائمة للمرضى. كما يوصون بأنه يمكن معالجة العديد من المشاكل عن طريق السماح لهم بالعمل. ويرغب اللاجئون من الرجال والنساء في جميع أنحاء السودان في إعالة أنفسهم وإعالة أسرهم.

كما قدمت حكومة السودان بالفعل تعهدات إيجابية في المنتدى العالمي للاجئين في جنيف في ديسمبر 2019. وتشمل هذه التعهدات إدراج اللاجئين في أنظمة الصحة والتعليم القومية بالإضافة إلى تزويدهم بإمكانية الوصول إلى سوق العمل. وتتطلع مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين إلى دعم الحكومة على هذا المسار وتدعو وكالات التنميةوالمانحين لتعزيز مشاركتهم في التعليم والصحة ووسائل العيش للاجئين في السودان.

واختتم أكسل بيجوب بالقول، "الإن غرض التقييم التشاركي بأسره هو مساعدتنا، والسلطات والشركاء على تعزيز الاستجابة للقضايا المقلقة التي تثار."

التقرير متاح هنا علي https ://data2.unhcr.org/en/documents /details /79211

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب: رولاند شونباور المتحدث باسم المفوضية في الخرطوم، السودان (249912179387+) sudkhextrel@unhcr.org

للمزيد: مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين في السودان على توتير بيانات مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين [بوابة البيانات]

URL:

تم التنزيل: