Sudan

تقرير عن الوضع
الاتجاهات
Local food market in El Obeid North Kordofan Leni Kinzli-WFP March 2021
المواد الغذائية الأساسية في السوق المحلي بالأبيض، ولاية شمال كردفان، ليني كنزلي / برنامج الغذاء العالمي، مارس 2021

واصلت أسعار القمح والذرة الرفيعة الارتفاع في مارس

استمر متوسط أسعار التجزئة الوطنية للذرة الرفيعة والقمح في الارتفاع في مارس 2021 في حين انخفض متوسط التكلفة الوطنية لسلة الغذاء المحلية بشكل طفيف في مارس مقارنة بشهر فبراير وفقًا لمرصد السوق لبرنامج الغذاء العالمي في مارس 2021.

في مارس 2021 كان متوسط سعر التجزئة للقمح 261.9 جنيهًا سودانيًا للكيلو بزيادة قدرها 7.9٪ مقارنة بشهر فبراير 2021. ويرجع ذلك أساسًا إلى تدهور قيمة العملة السودانية في يناير وأوائل فبراير2021 ولتحرير سعر الصرف منتصف فبراير. ويعتمد السودان على واردات القمح والتي تقدر بحوالي 70-80٪ من الاستهلاك السنوي. وكان متوسط سعر التجزئة للقمح أعلى بنحو 255 في المائة من نفس المدة من العام السابق وفقًا لمرصد السوق لبرنامج الغذاء العالمي.

بلغ متوسط سعر التجزئة للذرة الرفيعة 98 جنيها سودانيا للكيلو في مارس 2021 بزيادة قدرها 0.9 في المائة مقارنة بشهر فبراير 2021. ويعزى هذا الارتفاع الطفيف إلى زيادة المعروض من الذرة نتيجة بدء موسم الإنتاج الجديد واستقرار سعر الصرف. ومن المتوقع أن تظل أسعار الذرة الرفيعة مستقرة أو تزيد بشكل طفيف خلال الأشهر القليلة القادمة. وارتفع متوسط سعر التجزئة للذرة الرفيعة بنسبة 181 في المائة مقارنة بشهر مارس 2020، في حين كان أعلى بنسبة 640 في المائة من متوسط الأسعار شهر مارس في الخمس سنوات الماضية.

وفي الوقت نفسه، انخفض متوسط تكلفة السلة الأغذية المحلية لبرنامج الغذاء العالمي في مارس 2021 بمقدار 1.43٪ مقارنة بشهر فبراير (149.5 جنيه سوداني). إلا أنه أعلى بنسبة 182.4 في المائة مقارنة بشهر مارس 2020. ولمزيد من المعلومات والتفاصيل يرجى الاطلاع على مرصد السوق الصدر عن برنامج الغذاء العالمي.

ومكررًة ما أورده رصد السوق الذي يصدره برنامج الغذاء العالمي، قالت أحدث نشرة مراقبة وتحليل أسعار الغذاء الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إن أسعار الذرة الرفيعة والدخن في مارس 2021 كانت مرتفعة بشكل استثنائي، بما يصل إلى ثلاثة أضعاف المستويات المرتفعة بالفعل في مارس 2020، ويرجع ذلك أساسًا إلى الانخفاض في قيمة العملة المحلية.

بدأت أسعار الحبوب في اتباع اتجاه متزايد مستمر في أواخر عام 2017 بسبب الوضع الاقتصادي الكلي، إلى جانب نقص الوقود وارتفاع تكاليف المدخلات الزراعية والنقل. وفي عام 2020، أدت الاضطرابات في أنشطة التسويق والتجارة المتعلقة بجائحة فيروس كورونا المستجد والفيضانات المنتشرة إلى مزيد من الضغط التصاعدي على الأسعار، وفقًا لنشرة رصد وتحليل أسعار الأغذية .

وتقدر بعثة تقييم المحاصيل والإمدادات الغذائية لعام 2020 التي تقودها الحكومة أن إنتاج الذرة الرفيعة والدخن يبلغ 7.07 مليون طن بزيادة 11 في المائة عن عام 2019 وأعلى بنسبة 23 في المائة من متوسط السنوات الخمس الماضية. ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى زيادة المساحة المزروعة نتيجة ارتفاع أسعار الحبوب في السوق مما دفع المزارعين إلى زيادة الإنتاج. ومع ذلك ونتيجة لارتفاع أسعار المدخلات في تكاليف الإنتاج، فإن تسويق محاصيل الحبوب الخشنة لعام 2020 التي جرى جمعها في أواخر عام 2020 وأوائل عام 2021 لم يُترجم إلى انخفاض في أسعار السوق. ولمزيد من المعلومات يرجى الاطلاع على إصدارة أبريل 2021 من نشرة رصد وتحليل أسعار الأغذية.

URL:

تم التنزيل: