Sudan

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ
العمليات متواصلة لمكافحة الجراد الصحراوي
العمليات متواصلة لمكافحة الجراد الصحراوي

تتواصل عمليات مكافحة الجراد الصحراوي

لازالت الظروف البيئية مواتية للجراد الصحراوي في كل من مناطق التكاثر الصيفي والشتوي في السودان، مما يخلق موطنًا مناسبًا للتكاثر والنمو وذلك وفقًا لآخر تحديث من إدارة وقاية النباتات التابعة للحكومة السودانية.

تفقس المزيد من مجموعات النطاط الصحراوي من العمر الأول والثاني في الشرق بين نهر عطبرة وتلال البحر الأحمر، كما ورد في آخر تحديث من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) لمراقبة الجراد. جرى الإبلاغ عن حشرات كاملة منفردة ناضجة في الشمال الشرقي وعلى الساحل الجنوبي للبحر الأحمر بين دلتا طوكر والحدود الإريترية حيث التكاثر وشيكًا. ووفقًا لمنظمة الفاو فإن عمليات المراقبة الجوية والأرضية جارية في المناطق عالية المخاطر.

وجرى الكشف عن تكاثر الجراد الصحراوي في صوفاياه وتومالا في السهول شبه الساحلية للبحر الأحمر (مسح ورصد إدارة وقاية النباتات، أكتوبر 2020). وجرى الكشف عن حشرات كاملة متناثرة ناضجة وغير ناضجة في بعض المناطق التي جرى مسحها في ولايات البحر الأحمر وكسلا والشمالية. ويكاد الغطاء النباتي أن يجف في معظم مناطق التكاثر الصيفي للجراد الصحراوي في الحزام الشرقي. وحتى 13 أكتوبر 2020، جرت معالجة 4,668 فدان، منها 2,800 فدان بالتحكم الجوي و1,868 فدان بعمليات المكافحة الأرضية.

وتتوقع إدارة وقاية النباتات حدوث فقس جديد، ومن المتوقع حدوث تفقيس جديد بحلول نهاية أكتوبر 2020 في ولايات البحر الأحمر وكسلا ونهر النيل. وتوصي إدارة وقاية النباتات بمراقبة دقيقة في مناطق التكاثر الصيفية والشتوية. وتعمل منظمة الأغذية والزراعة بشكل وثيق مع الإدارة وتقدم الدعم الفني في عمليات المراقبة والرصد والمكافحة.

ويشكل تهديد الجراد الصحراوي للأمن الغذائي مصدر قلق كبير للجميع لأن الجراد البالغ يمكن أن يستهلك وزنه من الطعام الطازج يوميًا، أي حوالي جرامين يوميًا. ووفقًا منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وبذا يأكل جزء صغير جدًا من سرب متوسط ( حوالي طن واحد من الجراد) كمية الطعام نفسها في يوم واحد ما يماثل حوالي 10 أفيال أو 25 جملاً أو 2,500 شخص.

URL:

تم التنزيل: