Sudan

تقرير عن الوضع
تحليل
أسعار التجزئة للذرة الرفيعة في سوق زالنجي بولاية وسط دارفور
أسعار التجزئة للذرة الرفيعة في سوق زالنجي بولاية وسط دارفور

النزاعات وأزمة الاقتصاد الكلية تؤدي إلى زيادة الاحتياجات الغذائية عن المتوسط

أفادت شبكة نظام الإنذار المبكر بالمجاعة في آخر تحديث لها أن النزوح بسبب الاشتباكات القبلية، وأسعار المواد الغذائية الأساسية فوق المتوسط، واستمرار صعوبات الاقتصاد الكلي قد أدت مجتمعة إلى احتياجات للمساعدات الغذائية الطارئة بشكل أعلى من المعتاد في السودان خلال مدة ما بعد موسم الحصاد. ومن المتوقع أن تستمر هذه الاحتياجات حتى مايو 2021 على الأقل لا سيما مع موسم العجاف في المناطق الزراعية والرعوية.

وبين فبراير وسبتمبر 2021 ستواجه معظم مناطق السودان الحد الأدنى من عدم استتباب الأمن الغذائي - أي مرحلة الحد الأدنى (المرحلة الأولى من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي) - أو مرحلة الإجهاد (المرحلة الثانية من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي) على الرغم من أن أجزاء من جبل مرة، وولايات جنوب كردفان والبحر الأحمر وكسلا وشمال كردفان وشمال دارفور ستواجه مرحلة الأزمة (المرحلة الثالثة من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي).

ويقدر الإنتاج القومي من الحبوب لموسم الصيف الرئيسي 2020/21 في السودان بنحو 7.6 مليون طن متري، أي أعلى بحوالي 7 في المئة من حصاد 2019/20 و19 في المئة أعلى من متوسط السنوات الخمس الماضية، بما في ذلك توقع حوالي 700,000 طن من القمح يجري حصادها في مارس. ويقدر إجمالي متطلبات الحبوب لعام 2021 بحوالي 9.9 مليون طن، بما في ذلك حوالي 3.5 مليون طن من القمح. أما إنتاج السمسم والفول السوداني – وهي المحاصيل النقدية الرئيسية – فسيكون أقل بنسبة 6 في المئة و15 في المئة عن العام الماضي، على التوالي، ولكنه 49 في المئة و18 في المئة فوق متوسط الخمس سنوات.

واستمرت أسعار المواد الغذائية الأساسية في الارتفاع بشكل غير معتاد في معظم الأسواق الرئيسية في السودان خلال مدة ما بعد الحصاد في فبراير 2021. وكان هذا مدفوعاً بتكاليف الإنتاج والنقل المرتفعة للغاية، والمخزون المرحل المحدود من العام الماضي، والطلب فوق المتوسط على الذرة الرفيعة والدخن بسبب الاستهلاك المحلي والنقص، وارتفاع أسعار القمح ودقيق القمح. وظلت أسعار الحبوب في فبراير أعلى بنسبة 200 في المئة في المتوسط عن العام الماضي وأكثر من ستة أضعاف متوسط الخمس سنوات الماضية.

لمزيد من المعلومات، يرجى مراجعة تقرير شبكة نظام الإنذار المبكر بالمجاعة هنا

URL:

تم التنزيل: