Sudan

تقرير عن الوضع
تحليل

منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) تكثف دعمها للمزارعين في السودان

رحبت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) بمساهمة بقيمة 12 مليون دولار من صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة للطوارئ لمشروع جديد لتوفير إمدادات في حالات الطوارئ للزراعة والثروة الحيوانية لآلاف المجتمعات الزراعية والرعوية في 14 من أشد المناطق تضررًا.

وقال باباقانا أحمدو ممثل الفاو في السودان، "هذه المساهمة السخية من الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ تعني أن منظمة الأغذية والزراعة يمكن أن توفر وبشكل عاجل المدخلات الزراعية الأساسية للأسر الزراعية الأكثر عرضة للمخاطر قبل بدء الموسم الزراعي الرئيسي في يونيو. وسيضمن ذلك أن يتمكنوا من إنتاج ما يكفي من الغذاء لتلبية احتياجاتهم للأشهر القادمة".

وسيستهدف المشروع 180,000 أسرة، أو 900,000 شخص من بين المجتمعات الزراعية والرعوية الأكثر عرضةً للمخاطر بما في ذلك النازحين والعائدين واللاجئين.

الحد من الاعتماد على المساعدات

وبما أن ثلثي سكان السودان يعيشون في المناطق الريفية قالت منظمة الأغذية والزراعة إن تزويد المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة بالدعم الزراعي أمر ضروري للاستجابة الإنسانية.

ويغطي المشروع المساعدات الزراعية والحيوانية على حد سواء والتي تهدف إلى تقليل الاعتماد على المساعدات الغذائية الطارئة بشكل سريع وتوفر أساسًا للتعافي على المديين المتوسط والطويل.

وتشمل المساعدات توفير بذور تقاوى المحاصيل والبقوليات والخضروات، والمحاريث التي تجرها الدواب والأدوات اليدوية، واللقاحات والأدوية البيطرية، والأعلاف الحيوانية، بالإضافة إلى عربات تجرها الدواب والثروة الحيوانية المُنتِجة.

وتشمل أيضًا توفير النقد وإعادة تأهيل الأصول المجتمعية مثل البنية التحتية للمياه على نطاق صغير، والمراعي والماشية، أو البرك الصناعية لحصاد مياه الأمطار.

تأثير الحرب الأوكرانية

وقالت الفاو إن الوضع يبدو قاتمًا بالنسبة للملايين في السودان. إذ تسببت الحرب في أوكرانيا في مزيد من الارتفاع في أسعار المواد الغذائية، وتعتمد الدولة على واردات القمح من منطقة البحر الأسود.

ومن شأن انقطاع إمدادات الحبوب إلى السودان أن يزيد من صعوبة استيراد القمح وتكلفته، حيث تزيد الأسعار المحلية الحالية للطن بنسبة 180 في المائة مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي. بالإضافة إلى ذلك، فإن ارتفاع أسعار الأسمدة في الأسواق العالمية سيؤثر أيضًا على الواردات، وفي نهاية المطاف على الإنتاج الزراعي.

وفي حين أن تخصيص الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ يأتي في الوقت المناسب وهو أمر حيوي إلا أن الفاو أضافت بأن هناك حاجة ماسة إلى 35 مليون دولار أخرى لضمان الدعم الكافي لمليوني أسرة زراعية ورعوية من الأكثر عرضة للمخاطر في السودان.

يمكنكم الاطلاع على القصة الأصلية هنا

URL:

تم التنزيل: