Sudan

Sudan

تقرير عن الوضع
موجز المستجدات
Flash-01 SDN WD ND-Jabal-Moon Conflict FA Map 20211125-01

السودان: جبل مون، النزاع بين المجتمعات، التحديث العاجل رقم 01 (25 نوفمبر 2021)

أبرز التطورات

  • اندلع نزاع بين البدو العرب والمزارعين من قبيلة المسيرية جبل في محلية جبل مون بولاية غرب دارفور في 17 نوفمبر.

  • فر حوالي 4,300 شخص من منازلهم.

  • قُتل ما لا يقل عن 43 شخصًا وأُحرقت ونُهبت 46 قرية.

  • تشير التقارير الأولية إلى أن الاحتياجات الرئيسية هي الغذاء والمآوي والمواد غير الغذائية والمياه والخدمات الصحية.

  • لم يتمكن الشركاء في المجال الإنساني حتى الآن من التحقق من الوضع أو تقييمه بسبب المخاوف الأمنية المستمرة.

  • لا يزال وصول المساعدات الإنسانية إلى معظم أجزاء جبل مون محدودًا.

لمحة عامة على الوضع

نشب النزاع بين البدو العرب والمزارعين من قبيلة المسيرية جبل في محلية جبل مون بولاية غرب دارفور في 17 نوفمبر. وتشير التقارير الأولية إلى مقتل ما لا يقل عن 43 شخصًا وإحراق ونهب 46 قرية وإصابة عدد غير معروف من الأشخاص بسبب القتال المستمر. كما جرى نهب أو حرق المحاصيل ومخزونات الأغذية المحصودة والماشية وغيرها من أصول وسائل العيش. وبحسب ما ورد فقد العديد من الأشخاص من بينهم أطفال.

وتشير المعلومات المتاحة إلى أن أكثر من 4,300 شخص قد تأثروا بشكل مباشر مع نزوح الغالبية منهم. كما لجأ عدد غير مؤكد من الأهالي إلى جبال جبل مون وقرية سيلي والقرى المجاورة بمحلية كُلبُس وقرية هشابة بمحلية كرينك ومنطقة سرف عمرة بولاية شمال دارفور. وبحسب ما ورد فقد عبر آخرون الحدود إلى تشاد من قرية هجيليجة في محلية جبل مون.

ويعيش ما يقدر بنحو 66,500 شخص في محلية جبل مون وأكثر من 43,000 شخص من بينهم بحاجة إلى مساعدات إنسانية وفقًا لوثيقة اللمحة العامة للاحتياجات الإنسانية في السودان لعام 2021. ويعيش أكثر من 13,300 شخص في جبل مون في مستوى الأزمة وما يفوقها من مستويات عدم استتباب الأمن الغذائي بين أكتوبر وديسمبر 2021 وفقًا لتقرير التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي.

الاستجابة

في 21 نوفمبر قام وفد رفيع المستوى برئاسة السلطان وضم والي ولاية غرب دارفور ونائب حاكم دارفور وممثلون عن لجنة أمن الولاية والإدارة الأهلية من المحلية بزيارة لبعض المناطق في جبل مون.

ولا يزال وصول المساعدات الإنسانية إلى معظم أجزاء جبل مون محدودًا. وبالتالي فقد أوقف الشركاء في المجال الإنساني مؤقتًا بعض العمليات في المنطقة بسبب المخاوف الأمنية. وهذا يشمل برامج الغذاء والحماية وحماية الطفل وبناء السلام. وتشير المعلومات الأولية إلى أن الغذاء والمآوي والمواد غير الغذائية والمياه والصحة هي أولويات عاجلة.

وإن سمح الوضع الأمني فسيجرى تقييم مشترك بين الوكالات بين 29 نوفمبر و2 ديسمبر لتحديد الاحتياجات ونوع الاستجابة المطلوبة.

URL:

تم التنزيل: