Yemen

تقرير عن الوضع
الاتجاهات
شبام، حضرموت، مصدر الصورة: المكتب التنفيذي للنازحين/يونيو 2020 م

أمطار غزيرة وسيول ضربت المحافظات الجنوبية والشرقية

عقب الأمطار المدمرة التي ضربت اليمن في أبريل وأثرت على حياة عشرات آلاف الأشخاص ودمرت المساكن الإيوائية وألحقت أضرارًا على البنى التحتية وعطلت الخدمات، ضربت الأمطار الغزيرة مرة أخرى المحافظات الجنوبية والشرقية في أوائل يونيو. وفي المناطق الواقعة تحت مركز العمليات الإنسانية في عدن، سبقت الأمطار الغزيرة عاصفة رملية في المناطق الساحلية لحضرموت والتي ألحقت أضرارًا بمواقع النازحين في مديرية الريدة وقصيعر (موقعي كرشوم ومهينم للنازحين) وموقع بويش للنازحين في مدينة المكلا. وتضررت أيضاً المناطق الواقعة تحت مركزي العمليات الإنسانية في إب والحديدة. وتم الإبلاغ عن هطول أمطار غزيرة في محافظة المهرة في 2 يونيو، كما تسببت السيول في مأرب بقطع الطريق الرئيسية الرابطة بين محافظتي البيضاء ومأرب لعدة ساعات في 4 يونيو ومرة أخرى في 5 يونيو. وفي المناطق الواقعة تحت مركز العمليات الإنسانية في عدن، تضررت 1,076 أسرة جراء الأمطار (376 أسرة في عدن و 103 أسر في حضرموت و 63 أسرة في المهرة و 222 أسرة في الضالع و 208 أسر في جنوب تعز و 25 أسرة في شبوة و 79 أسرة في أبين). وفي المناطق الواقعة تحت مركز العمليات الإنسانية في إب، تضررت 501 أسرة (232 أسرة في إب و 242 أسرة في تعز و 27 أسرة في الضالع) وفي المناطق الواقعة تحت مركز العمليات الإنسانية في الحديدة، تضررت 456 أسرة (36 أسرة في المحويت و 420 أسرة في الحديدة).

ومجددًا، تضررت الأسر النازحة بشدة جراء هطول الأمطار، ونسق شركاء العمل الإنساني عملية إجراء التقييمات والاستجابة للاحتياجات الإنسانية الناشئة من السيول. وشملت جهود الاستجابة الرئيسية في حضرموت منتديات العمل التطوعي التي قدمت العلاجات إلى 12 مرفق صحي في مديرية حجر وأجرت منظمة غير حكومية محلية حملة الرش الضبابي لمدة أسبوع كامل كتدبير وقائي لمكافحة الملاريا. وتم إعادة تأهيل شبكة المياه في الجول في حضرموت والتي توفر المياه إلى 15,000 شخص وتضررت جراء هطول الأمطار في أبريل، وتم توفير 800,000 لتر من المياه المنقولة عبر الشاحنات في مديرية ميفع إلى الأسر المتضررة من الأمطار السابقة. وفي مديريتي حجر وميفع، تم توفير العلاجات الأساسية للمستشفى الرئيسي و 12 مرفق صحي. وفي الضالع، حيث تضرر 12 موقع للنازحين، اشتملت الاستجابة على استبدال المساكن الإيوائية المتضررة وتوفير المواد غير الغذائية إلى أكثر من 260 أسرة، وقدم الشركاء استجابة مماثلة في تعز إلى أكثر من 250 أسرة في 5 مواقع للنازحين. وفي حجة الواقعة تحت مركز العمليات الإنسانية في الحديدة، انتهت أحد المنظمات غير الحكومية الدولية من توزيع أطقم المواد الإيوائية الطارئة على 1,340 أسرة في مديرية عبس. يعمل الشركاء على إعداد خطة للتأهب للسيول، استنادًا إلى الخبرة المكتسبة هذه السنة لتعزيز جهود الاستجابة المستقبلية.

URL:

تم التنزيل: