Yemen

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ

تمكين الأسر النازحة من خلال المساعدات النقدية

أُجبرت آلاف الأسر، من بينها زينب أم لخمسة أطفال تبلغ من العمر 37 عامًا، ع لى الفرار من منازلهم بحثًا عن السامة والأمان جراء تصاعد الحرب في جميع أنحاء محافظة صعدة في عام 2017 م. انتقلت زينب وأطفالها إلى موقع الغثمة للاستقرار في خيمة. كانت قلقة بشأن كيفية الحصول ع لى الطعام وخدمات الرعاية الصحية والأدوات المنزلية والمأوى لها ولأطفالها.

قالت زينب: “عقب النزوح القسري، كنا نعيش على وجبة واحدة في اليوم.” قبل أن تفر من منزلها، عملت زينب كمزارعة لكسب الأجر اليومي، مما مكنها من توفير احتياجات أسرتها ووضع الطعام ع لى المائدة. لم تستسلم أبدا، في موقع الغثمة للنزوح، كانت تستيقظ كل يوم لتجمع الزجاجات البلاستيكية المستخدمة لإعادة بيعها لكسب المال لإطعام أسرتها.

أطلقت مؤسسة نظراء للإغاثة والتنمية، بدعم من صندوق التمويل الإنساني في اليمن، مشروعًا لمساعدة الناس الذين يواجهون تحديات مثل زينب، التي أصبحت هي وأسرتها ضمن 180 أسرة في موقع الغثمة للنزوح، حيث تتلقى مساعدات الحوالات النقدية غير المشروطة. ساهم المشروع بشكل كبير في تحسين فرص الحصول ع لى المتطلبات اليومية للأسرة، بشكل أساسي، تمكين الأسر من شراء الطعام الذي يختارونه. بالإضافة إلى ذلك، بوجود النقود في حوزتهم، أصبحت بعض الأسر النازحة الآن قادرة ع لى تحديد أولوياتها وكيفية إنفاق النقود على مجموعة واسعة من الاحتياجات، من الغذاء للأسر إلى المواد المنزلية. سمح حصول الأسر النازحة ع لى النقود بتلبية احتياجاتهم المختلفة بطريقة تراعي الاحترام والكرامة.

URL:

تم التنزيل: