Yemen

تقرير عن الوضع
تحليل
موقع نزوح - الضالع
موقع للنزوح على مشارف مدينة إب ، حيث يعيش الكثير من النازحين من الحديدة في ملاجئ مؤقتة. الصورة: هيدن - منظمة الصحة العالمية

انخفاض عدد الضحايا المدنيين خلال العام منذ اتفاقية ستوكهولم

بلغ عدد الضحايا المدنيين منذ نشوب الصراع في عام 2015م إلى ما يقل بقليل عن 20,000 ضحية مدني (أي عدد 19,833 ضحية مدني تم التحقق منهم للفترة ما بين مارس 2015م إلى نهاية عام 2019م، بحسب احصائيات مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان).

وتشير البيانات التي تم جمعها من قبل شركاء العمل الإنساني إلى انخفاض عدد الضحايا المدنيين بما يناهز الثلث في عام 2019م، وذلك عقب إتفاقية ستوكهولم في ديسمبر 2018م والتي هدفت للتوصل إلى وقف إطلاق النار في الحديدة. وتحققت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان من سقوط 1,942 ضحية مدني في عام 2019م، ويمثل ذلك انخفاضاً بنسبة 29 في المائة مقارنة بعدد سقوط 2,712 ضحية مدني في عام 2018م، مع انخفاض الوفيات بنسبة 32 في المائة، أي من 1,078 حالة وفاة في عام 2018م إلى 735 حالة وفاة في عام 2019م. وانخفض أيضاً عدد الضحايا في صفوف الأطفال بنسبة 22 في المائة إلى 739 طفل ضحية في عام 2019م. يرجح أن تكون الأعداد الحقيقية أعلى ولكن يصعب التحقق منها.

وسجلت البيانات المقدمة من مشروع مراقبة أثر الصراع على المدنيين التابع لمجموعة قطاع الحماية عدداً أعلى للضحايا المدنيين في عام 2019م، استناداً إلى المصادر العامة، ولكن أكدت اتجاه انخفاض عدد الضحايا بصورة عامة.

ووفقاً لمشروع مراقبة أثر الصراع على المدنيين، سقط 3,221 ضحية مدني في عام 2019م، ويمثل ذلك انخفاضاً بنسبة 35 في المائة مقارنة بعدد 4,924 ضحية مدني تم الإبلاغ عنهم في عام 2018م. ومن هؤلاء، تم الإبلاغ عن 1,104 حالة وفاة، وهذا ما يمثل انخفاضاً بنسبة 48 في المائة مقارنة بـ 2,049 حالة وفاة في عام 2018م، وتم الإبلاغ عن 837 ضحية في صفوف الأطفال، وهذا ما يمثل انخفاضاً بنسبة 24 في المائة مقارنة بـ 1,104 ضحية في صفوف الأطفال في عام 2018م.

URL:

تم التنزيل: