Yemen

تقرير عن الوضع
الاستجابة للطوارئ

صندوق التمويل الإنساني في اليمن يخصص 20 مليون دولار أمريكي للاستجابة لكوفيد- 19 وآلية الاستجابة السريعة

في شهر أغسطس، أطلق صندوق التمويل الإنساني في اليمن أحد التخصيصات الاحتياطية لتقديم تمويل خط إنقاذ فوري للاستجابة لكوفيد- 19 وآلية الاستجابة السريعة - عبارة عن حزمة فورية من المواد الإغاثية المنقذة للأرواح للأسر النازحة حديثًا، يتم تقديمها في الثلاثة الأيام الأولى من النزوح. قدم التخصيص 10 ملايين دولار إلى اليونيسيف لكي تقوم بدفع بدل مخاطر للعاملين في مجال الصحة؛ ومليون دولار أمريكي إلى منظمة الصحة العالمية لمراقبة عملية دفع بدل المخاطر؛ و 6 ملايين دولار أمريكي إلى اليونيسيف لأنشطة الإباغ عن مخاطر كوفيد- 19 والمشاركة المجتمعية؛ و 3 ملايين دولار أمريكي إلى صندوق الأمم المتحدة للسكان لتوزيع أطقم مواد آلية الاستجابة السريعة الطارئة.

سيدفع تمويل بدل المخاطر لأكثر من من 4,000 عامل في مجال الصحة في 37 مرفقًا صحيًا مخصصًا كمركز لعاج كوفيد- 19 للحالات الشديدة والحرجة في جميع أنحاء اليمن. يغطي صندوق التمويل الإنساني في اليمن نصف تكاليف بدل المخاطر، أما النصف الآخر يقوم بتغطيته أحد المانحين الثنائيين. وسيقوم المراقبين المستقلين الذين تعاقدت معهم منظمة الصحة العالمية من التحقق أن عملية صرف بدل المخاطر تمت بصورة سليمة وشفافة.

وسيتم استخدام تمويل اليونيسيف أيضاً في عملية حشد 10,000 متطوع ومؤثر مجتمعي ممن سيقومون بالتوعية في أوساط ملايين اليمنيين حول التدابير التي تحد من انتقال عدوى كوفيد- 19 . بالإضافة إلى ذلك، ستقوم اليونيسيف بشراء وتوزيع أطقم مواد الوقاية من العدوى ومكافحتها على 30,000 أسرة، وتنفيذ تدابير الحماية للفئات الضعيفة.

سيعمل تمويل آلية الاستجابة السريعة على تمكين صندوق الأمم المتحدة للسكان على تقديم المساعدات إلى 180,000 نازح جديد خال الثلاثة الأشهر القادمة، بمن فيهم أولئك الذين يحتمل هروبهم من القتال في محافظة مأرب. تحتوي مساعدات آلية الاستجابة السريعة على الحصص الغذائية وأطقم مواد النظافة وحفظ الكرامة.

الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة يخصص 35 مليون دولار أمريكي للبرامج الصحية التي ينقصها التمويل بصورة حرجة

تم تنسيق تمويل صندوق التمويل الإنساني في اليمن بشكل وثيق مع تخصيص 35 مليون دولار لليمن من الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة، الذي أعلن عنه منسق الإغاثة الطارئة مؤخرًا.

سيقدم تخصيص الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة التمويل للبرامج ذات الأولوية القصوى التي تعاني من نقص حاد في التمويل مع إياء اهتمام خاص للتدخات المنقذة لأرواح المخصصة للنساء والفتيات. سيكون التركيز على تعزيز خدمات الصحة الإنجابية ودعم حزمة الحد الأدنى من الخدمات؛ آلية إيصال الخدمات الصحية التي تعزز الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية؛ بما فيها الخدمات الوقائية التي تحد من مخاطر انتقال الأمراض المميتة مثل الكوليرا. وستدعم أيضاً تقديم المساعدات التغذوية إلى الأطفال دون الخامسة من العمر والنساء والفتيات. وبصورة عامة، سيستفيد نحو 3 ملايين يمني ضعيف من التدخلات الممولة من قبل الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة.

URL:

تم التنزيل: