Yemen

تقرير عن الوضع
خاصية
انضمت المجتمعات المحلية لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني في محافظة تعز. الصورة: مؤسسة معكم التنموية

في اليمن، العاملون في المجال الإنساني ينقذون الأرواح يوميًا

انضم المجتمع الإنساني في اليمن إلى العالم للاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني. في كل عام، تحتفل الأمم المتحدة والوكالات الإغاثية باليوم العالمي للعمل الإنساني في 19 أغسطس للمناصرة من أجل بقاء وعافية وكرامة الأشخاص المتضررين من الأزمات، ومن أجل سامة وأمن العاملين في مجال الإغاثة.

لأول مرة منذ سنوات عديدة، نظم أحد الشركاء المحليين بالتعاون مع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية فعالية اليوم العالمي للعمل الإنساني في محافظة مأرب، بحضور السلطات المحلية، والوكالات الإغاثية المحلية والدولية. سلطت السلطات وشركاء العمل الإنساني الضوء ع لى أهمية هذا اليوم، وقدّرت الدور الهام الذي يقوم به العاملين في مجال الإغاثة في المحافظة. وتم تنظيم فعالية أخرى من قبل أحد الشركاء المحليين في محافظة تعز بمشاركة السلطات المحلية وبدعم من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

يضمن العاملون في مجال الإغاثة في اليمن، أكثر من 95 في المائة منهم يمنيون، حصول 11.6 مليون شخص في المتوسط ع لى المساعدات الإنسانية ودعم الحماية شهريًا. لكنهم يعملون في بيئة صعبة للغاية، ويتعرضون في كثير من الأحيان لتهديدات ع لى أمنهم وسامتهم، حتى وهم يعملون كل يوم من أجل إنقاذ الأرواح والتخفيف من المعاناة.

خلال الأشهر الأخيرة، تعرض العاملون في مجال الإغاثة لحمات تضليلية وتحريضية، بما في ذلك الادعاءات الكاذبة بأنهم يفسدون قيم الشعب اليمني، بما فيها أخاق الشابات. تمس هذه الادعاءات التي لا أساس لها سامة وأمن العاملين في المجال الإنساني وتُعرضهم للخطر، خاصة اليمنيات العامات في مجال الإغاثة، في الوقت الذي تعاني فيه النساء والفتيات من زيادة معدلات العنف والتراجع عن حقوقهن في أجزاء كثيرة من العالم.

في بيان تم إصداره للاحتفال بهذا اليوم، قال منسق الشؤون الإنسانية لليمن، ديفيد غريسلي: “العنف والتهديدات ضد العاملين في المجال الإنساني يقوضان عملية تقديم المساعدات، ويعرّضان أرواح من هم في أمس الحاجة إليها للخطر. يستحق العاملون في مجال الإغاثة في اليمن أن يتم الاحتفاء بهم لتفانيهم في إيثار الغير.”

URL:

تم التنزيل: